العريمة المؤتمر يأتي تجسيداً لاستشعار الجامعات المسؤولية لحماية الشباب من خطر الجماعات والاحزاب الضالة

نوه سعادة مدير عام المتابعة في الجامعة الأستاذ مقبل العريمة بالدور الريادي لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية  في حماية الشباب من الأفكار المنحرفة التي تصدر من الجماعات والأحزاب ، من خلال احتضانها " مؤتمر واجب الجامعات السعودية وأثرها في حماية الشباب من خطر الجماعات والأحزاب والانحراف" الذي سيعقد بمشيئة الله خلال الفترة 11-12-5-1439هـ  "تحت رعاية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه ، أضاف أن خطر الجماعات والأحزاب على لحمة المجتمع ووحدة صفه، وخطورة الانحرافات الفكرية في التفكير تمثل أحدى أشد ن أكثر الأخطار التي تهدّد المجتمعات العربية والإسلامية، انتشار بعض الانحرافات الفكرية بين أبنائها ، فعندما يتبنى الفرد أفكارا متطرفة متشددة، ناتجة عن تأويلات فاسدة لبعض النصوص الشرعية من قبل الجماعات والاحزاب المنحرفة، فإنها توصله إلى تكفير المجتمع، مما ينتج عنه إباحة الدماء والأعراض والأموال.

وقال العريمة أن الجماعات والاحزاب المنحرفة تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لغايات التشويش والخداع والحملات المغرضة لزعزعة الاستقرار في البلدان من خلال التخويف والترويع المتمثل بنشر أفكارهم المدمرة لقتل الروح المعنوية والانهيار النفسي للحكومات والشعوب المستهدفة لتقوم بالتغلغل فيها وتدميرها.

واكد ان اللحمة الوطنية السعودية والتوحد خلف قيادتنا الرشيدة ممثلة في مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهم الله- اضافة للدور الكبير للأجهزة الامنية  شكل حصنا منيعا في حماية وطننا من خطر هذه الجماعات والاحزاب وهو ما يستلزم زيادة التكاثف الوطني الشعبي والرسمي ومواصلة محاربة هذه الجماعات والاحزاب .

وذكر العريمة  أن وسائل التواصل الاجتماعي  اصبحت تحتل جزءا كبيراً من وقتنا بسبب الانتشار الكبير لها والاقبال الشديد من قبل افراد المجتمع على استخدامها عبر مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي التي شكلت هدفا لهذه العصابات للتسلل من خلالها للمواطنين وخاصة فئة الشباب لاستدراجهم واستقطابهم للانضمام لهم او للترويج لا فكارهم المنحرفة والتي تتناقض مع كافة الديانات السماوية.

واختتم تصريحه بأنه يقع على عاتق الجامعات السعودية مسؤولية كبرى في حماية الشباب من خطر الجماعات والأحزاب والانحراف وأن هذا المؤتمر يأتي تجسيداً لهذا الدور لتقييم الأوضاع و إبراز جهود المملكة في توعية الشباب وحمايتهم من الأفكار المنحرفة والأحزاب والجماعات، وتعزيز دور الجامعات في توعية الشباب وحمايتهم من الجماعات والأحزاب والانحراف الفكري، وثمن الجهود الكبيرة التي تقوم بها جامعة الإمام في حماية المجتمع والشباب من الجماعات والأحزاب والانحراف وتعريفهم للشباب السعودي بواجبهم الشرعي نحو وطنهم وولاة أمرهم ومجتمعهم وتوعيتهم من خطر التحزب والتكفير  والخروج على ولاة الأمر.

التغطية الإعلامية