أبا الخيل: جائزة كلية الهندسة الأولى والوحيدة على مستوى آسيا ونعتبرها إعجازاً

    هنأ مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بنعبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز –حفظهما الله- بمناسبة تحقيق كلية الهندسة بالجامعة جائزة أفضل كلية هندسة على مستوى آسيا من قبل هيئة مؤتمر التعليم العالمي المنعقد في مدينة مومباي في الهند خلال الفترة 29-30/6/2012م، واعتبر ابا الخيل هذا الإنجاز الذي حققته الكلية بمثابة الإعجاز، كونها كلية فتية وناشئة لكنها أثبتت قدرتها وكفاءتها على المستويين المحلي والدولي.

جاء ذلك خلال استقباله لعميد كلية الهندسة الأستاذ الدكتور عبدالله بن إبراهيم المرشد في مكتبه ظهر امس وأضاف رئيس الجامعة قائلاً:الجائزة تعد الأولى والوحيدة على مستوى منطقة آسيا وخصوصاً في المملكة العربية السعودية. واعتبر ابا الخيل أن العمل الجاد المرتب المبني على خطط استراتيجية ورؤى واضحة يحقق الأهداف ويوصل إلى المأمول، وعدّ الجائزة بداية المشوار لكلية الهندسة بالجامعة والتي يجب أن تجمع بين الأصالة والمعاصرة تحقيقاً لرسالة الجامعة وتطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله-.

كما هنأ رئيس الجامعة وزير التعليم العالي رئيس مجلس الجامعة الأستاذ الدكتور خالد بن محمد العنقري بهذه الجائزة، كما هنأ كافة منسوبي الجامعة بصفة عامة وكلية الهندسة وعلى رأسهم عميد الكلية ووكلاء الكلية وأعضاء هيئة التدريس.

من جانبه، بيَّن عميد كلية الهندسة الأستاذ الدكتور عبدالله بن إبراهيم المرشد أن تفوق الجامعة وقدرتها العلمية والعالمية جعلت اللجنة الأكاديمية للمؤتمر ترشح كلية الهندسة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لهذه الجائزة، موضحاً أنها تمنح لمعايير مهنية بترشيح من الهيئة الاستشارية العالمية للمؤتمر، كما أنها اعتراف مبكر بجهود الجامعة في التعليم الهندسي على المستوى الوطني والعالمي.

وأضاف الدكتور المرشد: المؤتمر اتسم بسعة المشاركة حيث بلغ عدد الدول المشاركة في المؤتمر 88 دولة وأكثر من 500 باحث وجهة مشاركة.

وأشاد عميد الكلية بجهود معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل في دعم الكلية بصفة خاصة والجامعة بصفة عامة، وشكر أعضاء هيئة التدريس في الكلية وطلابها بهذا الفوز.

التغطية الإعلامية