اليوم الوطني في المركز النسائي

​احتفل المركز النسائي لتحفيظ القرآن والسنه يوم الاحد بتاريخ 23/11/1434هـ إقتصر الحفل يوم الاحد على الصفوف  التمهيدية والمراحل الأولية للمركز تخلل على العديد من النشاطات والفقرات الوطنية شمل عرض بروجكتر عن الوحدة الوطنية ، ثم شارك العديد من الطالبات بالأناشيد وكلمات تعبر  عن مشاعرهم  الطفولية الصادقة النقية بعدها تم توزيع الأوشحة والميداليات الخاصة باليوم الوطني مرددين النشيد الوطني ثم تبعه أركان ترفيهه خاصة باليوم الوطني, ثم انتهى الحفل بتناول وجبه خفيفة.

كما احتفل المركز النسائي يوم الأثنين تاريخ 24/11/1434هـ  بالصفوف العليا والأمهات باليوم الوطني الثالث والثامنين الذي يطل علينا كل عام اليوم الذي وحد فيه جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه شتات هذا الكيان العظيم ليبقى محفورا في ذاكرة التاريخ منقوشا في فكر ووجدان المواطن السعودي .

إشتمل الحفل على فقرات عديده بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ,بعدها تم عرض فلم وثائقي يحكي عن المملكة العربية السعودية قبل توحيدها مما تعانيه من فرقه
وشتات وفوضى وبعد توحيدها على يد الملك  عبد العزيز رحمه الله وجهود آبائه الملوك البررة من بعده في الوصول إلى أعلى درجات المجد والرفعة والتقدم من تطور عمراني ونقله نوعيه في جميع المجالات التعليمية والصحية والأمنية ,ثم عبر الجميع عن مشاعرهم في هذه المناسبة العظيمة من كلمات وأبيات شعر تعبر عن فرحتهم وشعورهم بالفخر والاعتزاز بالمكانة الكبيرة لهذا الوطن الغالي تلتها فقره إحتوت على مجموعه الأسئلة الثقافية المتعلقة بتاريخ المملكة وتوزيع الجوائز على الفائزات ثم ألقت المشرفة العامة على المركز الاستاذة عائشة الراجحي كلمه بهذه المناسبة زفت من خلالها التهاني إلى مقام خادم الحرمين الشرفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الامير سلمان بن عبدالعزيز والنائب الثاني الامير مقرن بن عبدالعزيز والى الشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني ذلك اليوم الذي تم فيه توحيد بلادنا العزيزة عام 1351هـ ، بعدما كانت تعج في براثن الفرقة والشقاق والجهل والخوف والحروب والبدع بين قبائلها الى أن لم شملها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود رحمه الله وحدها بعون من الله وتوكله عليه ، هو ومن معه ممن غرس في نفوسهم الايمان وحب وطنهم والجهاد في سبيله .

أيتها الامهات اننا اليوم بحاجة ماسة وضرورية لحفاظ على مكتسابتنا ومبادئنا وماننعم فيه من ايمان وامن وامان واجتماع وألفة وطمأنينة ولا يمكن أن يتم ذلك الا بغرس حب بلادنا ووطن الاسلام في نفوسنا ونفوس الناشئة وتعزيز مكانته وقيمه ومقدساته من خلال ذلك .

إختتم الحفل بمشاركه الاطفال بالأركان الفنية المقامة بهذه المناسبة ,وتوزيع وجبات خفيفة على الجميع .

3333333.png