معرض ( فيض .... عطاء متجدد )

​​

معرض  ( فيض .... عطاء متجدد )

نظمت كلية الإعلام والاتصال معرضها المتميز " فيض .. عطاء متجدد" برعاية كريمة من معالى مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وبحضور حرم معالي الأستاذ الدكتور مدير الجامعة, ووكيلات الكليات بمركز دراسة الطالبات يوم الثلاثاء الموافق: 28/ 3/ 1438هـ بمبنى 324 بالقاعة الكبرى, وقد صرحت الدكتورة حنان بنت عبدالرحمن العريني وكيلة كلية الإعلام والاتصال أن المعرض يعكس الدور الفاعل والمشاركة الإيجابية للعنصر النسائي في المجتمع السعودي وفقاً للرؤية السامية 2030, وذلك من خلال ما تتضمنه إبداعات ومشاركات الطالبات بأقسام الكلية الأربعة, مشيرة إلى أن الكلية برسالتها ومن خلال أقسامها المتفردة تسعى للوصول بطالباتها إلى التميز وذلك من خلال تركيزها على برامج أكاديمية وعملية تساهم في دمج الطالبات مع المجتمع, وإظهار قدراتهن الإبداعية بما يضمن لهن التميز مستقبلاً وبما يعكس الهوية الإسلامية لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية, مؤكدة على الرعاية والاهتمام الكريمين من جانب معالى مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل, والدعم المستمر الذى تحظى به الكلية من خلال عميدها الأستاذ الدكتور عبد الله الرفاعي.

ونوهت الدكتورة حنان العريني بأن مشاركة طالبات قسم الصحافة والنشر الإلكتروني تتمثل في مجموعة متميزة من الأنشطة التي تعكس الطابع المهني للصحافة السعودية وذلك من خلال طرح مجموعة من الصحف والمطويات, وقد قدمت الطالبات عرضاً لمراحل تطور الصحف السعودية, وعرضاً حول الجرائم الإلكترونية, وبعضاً من النماذج لمدونات متخصصة, واختتمتها صحيفة مرآة الجامعة بعرض مجموعة من الأعمال التدريبية للطالبات.

وأشادت الدكتورة بجهود قسم العلاقات العامة وأنشطته الثرية والتي تؤكد الاهتمام بالبعد المجتمعي من خلال ما قدمه من حملات إعلامية وتوعوية تلبى احتياجات المجتمع السعودي وربط الطالبات بقضاياه, وكان أبرزها حملات في المجالات السياحية والصحية والسلوكية والبيئية.

وأثنت الوكيلة على مشروعات طالبات الإعلان والاتصال التسويقي وقدرتهن على تقديم نماذج إبداعية ومبتكرة لأهم الإعلانات بمواقع التواصل الاجتماعي والتي تتضمن عرضاً لتطور الفكر والأسلوب الإعلاني لعدد من الإعلانات ذات العلامات التجارية العالمية من حيث الشعارات والتصميم والصياغة.

وأشارت سيادتها إلى العطاء المتجدد لطالبات قسم الجرافيك والوسائط المتعددة بما تضمنته أعمال متنوعة من ملصقات تعليمية ( انفوجرافيك تعليمي) ومجموعة من الأفلام التوعوية وملصقات إعلانية للأفلام  ومعرضاً للصور الفوتوغرافية التراثية، وامتد عطائهن بتقديم فيلماً تسجيلياً عن كلية الإعلام والاتصال.

وفي الختام أضافت الوكيلة أن العطاء الإبداعي لطالبات كلية الإعلام والاتصال بمثابة معين لا ينضب ولا يجف يوماً، وإنما يظل دائماً فيض .. عطاء متجدد, طالما أحاطته العقول والقلوب بالرعاية والاهتمام.

التغطية الإعلامية