متحف تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام يختتم المرحلة الثانية من الزيارات ويستعد للمرحلة الثالثة

مقدمة :

تم إنشاء (معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية) في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية  بموجب الموافقة السامية الكريمة رقم (54727) بتاريخ 18/11/1432هـ وذلك لإبراز الإنجازات العلمية التي حققتها حضارتنا الإسلامية في عصورها الزاهرة ، وللتعريف بإنجازات العلماء العرب والمسلمين في مختلف المجالات النظرية والتطبيقية لتكون نماذج تحتذى للأجيال القادمة.

ولتحقيق جزء من أهداف المعهد فقد تم إنشاء (متحف تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام) ليكون تحت مظلة المعهد وتحت إشراف مباشر من معالي مدير الجامعة ، وقد تم إنشاء المتحف بالتعاون مع معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في جامعة فرانكفورت/ألمانيا ، وهو يحتوي على مئات المعروضات والمجسمات التي تحاكي بعضا من اختراعات العلماء العرب والمسلمين في مجالات التقنية ما بين القرن الثالث الهجري/التاسع الميلادي إلى القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي ، كما يضم المتحف في جنباته قبة فلكية تتسع لـ215 زائرا يتم فيها تقديم عروض مرئية عن الفلك .

ويعود الفضل – بعد الله – في إنشاء المعهد والمتحف لمعالي مدير الجامعة السابق الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل ، حيث زار معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في جامعة فرانكفورت أثناء حضوره لمجلس أمناء المعهد ، فلاقت الفكرة استحسانه وتبنى إقامة معهد ومتحف مماثلين في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لما لهما من أثر في إبراز إسهامات العلماء العرب والمسلمين في مسيرة الحضارة الإنسانية .

وقد تم تدشين المتحف من قِبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عندما حضر افتتاح مؤتمر الملك عبدالعزيز الذي عُقد في رحاب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية خلال الفترة 20-21 جمادى الأولى 1436هـ .

 

ويتركز عمل المعهد في مسارين:

  1. إقامة الندوات والمحاضرات والمؤتمرات والمعارض وغيرها من الفعاليات حول تاريخ العلوم والتقنية عند العرب والمسلمين. 
  2. الإشراف على متحف تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام بما يشمله ذلك من إقامة الفعاليات وتنظيم الزيارات.

 

المرحلة الثانية من الزيارات للمتحف:

دشّن معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية المرحلة الثانية من الزيارات لمتحف تاريخ العلوم العربية والإسلامية وذلك بتوجيه من معالي مدير الجامعة، وكانت هذه المرحلة مخصصة للزيارات الداخلية لمنسوبي الجامعة، والتي قُسمت الى مرحلتين (أوب).

خُصصت المرحلة (أ) للكليات والمعاهد العليا في حين خُصصت المرحلة (ب) لوكالات الجامعة والعمادات والإدارات التابعة لها. وامتدت هذه المرحلة خلال الفترة من 5/2/1440هـ إلى 27/3/1440هـ وذلك بالتعاون مع الجهات الخدمية والفنية المساندة مشكورة وهي: إدارة الشؤون الفنية، وإدارة التشغيل والصيانة، وإدارة السلامة والأمن الجامعي، وإدارة العلاقات العامة والمراسم، وإدارة الحركة، والإدارة العامة للمرافق، ومطابع الجامعة، وإدارة الإعلام الجامعي، والإدارة العامة للاستثمار. كما ساند المعهدَ في هذه المرحلة كل من مدينة الملك عبدالله للطالبات وكلية الإعلام والاتصال.

وقد امتدت المرحلة (أ) لثلاثة أسابيع متتالية وشملت الكليات التالية:

  • كلية الشريعة (26 زائرة).
  • كلية أصول الدين (54 زائراً)
  • كلية اللغة العربية (56 زائراً وزائرة).
  • كلية العلوم الاجتماعية (63 زائراً وزائرة).
  • كلية علوم الحاسب والمعلومات (36 زائراً وزائرة).
  • كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية (38زائراً وزائرة).
  • كلية العلوم (71 زائراً وزائرة).
  • كلية الهندسة (41 زائراً).
  • معهد تعليم اللغة العربية (36 زائراً وزائرة).
  • المعهد العالي للقضاء (24 زائراً).
  • المعهد العالي للدعوة والاحتساب (13زائراً وزائرة).
  • عمادة البرامج التحضيرية (46 زائراً وزائرة).

كما استمرت زيارات المرحلة (ب) على مدار ثلاثة أسابيع أخرى ، وشملت الجهات التالية:

  • وكالة الجامعة لشؤون الطالبات (18 زائرة).
  • وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي (28 زائراً وزائرة).
  • وكالة الجامعة للتبادل المعرفي والتواصل الدولي (6 زائرات).
  • وكالة الجامعة لخدمة المجتمع وتقنية المعلومات (61 زائراً وزائرة).
  • وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير والجودة (11 زائراً وزائرة).
  • الإدارات التابعة لمكتب معالي مدير الجامعة (الإدارة القانونية، ومكتب إدارة التحول، وإدارة المتابعة) : (16 زائرا وزائرة).

  • وعادةً تبدأ الزيارة بتقديم نبذة عن إنشاء المعهد والمتحف، وبعد ذلك تبدأ الجولة بعرض فيلم تعريفي قصير في مسرح المتحف يبين تاريخ المعهد والمتحف ورؤيته ورسالته وأهدافه، ويعطي تصوراً عاماً عن مقتنياته، يلي ذلك جولة استطلاعية على معروضات ومقتنيات المتحف والتي تبين إسهامات العرب والمسلمين في صناعة أدوات وآلات العلوم والتقنية وتطويرها في كثير من مجالات كالفلك والطب والهندسة والعمارة وغيرها من العلوم الطبيعية والتطبيقية.

    وقد حظي المتحف بحضور حافل من الوكلاء والعمداء ومديري الإدارات التابعة لوكالات الجامعة بمختلف الأقسام، ومن أعضاء هيئة التدريس والطلبة والموظفين من الجهات الزائرة، وكان في استقبالهم سعادة عميد معهد تاريخ العلوم العربية والاسلامية د. رائد بن حسين الهذلول وزملاؤه من منسوبي ومنسوبات المعهد ، والطلاب والطالبات المتدربون من قسم العلاقات العامة بكلية الإعلام والاتصال ، والمتطوعون والمتطوعات في المعهد من كليات الجامعة المختلفة.

    ومع استمرار استقبال طلبات الزيارات المُجدولة تم تنسيق زيارات أخرى لكلٍ من:

    • المركز النسائي لتحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية (100زائرة).
    • كلية العلوم الاجتماعية قسم التاريخ والحضارة (36 زائراً).

    وقد أبدى زوار المتحف من مركز تحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية من الصفوف العليا في المرحلة الابتدائية فما فوق إعجابهم الشديد بمشاهدة عرض القبة الفلكية التي تغطي سقف المتحف، والتي تُعرض فيها محاكاةٌ للنجوم والأجرام والأبراج السماوية. كما أبدى زوار المتحف من قسم التاريخ والحضارة من كلية العلوم الاجتماعية إعجابهم واهتمامهم بمقتنيات ومعروضات المتحف التاريخية والتي تحاكي ما تعلموه في مجال تخصصهم.

    وأولى منسوبو المعهد اهتمامهم بآراء واقتراحات الزوار ومدى رضاهم من خلال استبيان تم توزيعه عند نهاية كل زيارة، وقد أعرب كثير من الزوار عن إعجابهم بجهود الجامعة وسعيها لإنشاء هذا المتحف الذي يضم اختراعات العلماء العرب والمسلمين ليكون علامة بارزة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، وأدلوا بمقترحاتهم التي ستضيف للمعهد وللمتحف أفكارا جديدة ورؤية مستقبلية.

    وبنهاية المرحلة الثانية من الزيارات الداخلية بفرعيها (أ) و (ب) لمنسوبي الجامعة من الكليات والمعاهد والوكالات والتي امتدت قرابة الشهرين؛ فقد بلغ عدد الزوار ما يقارب (800 زائر وزائرة)، ولايزال متحف تاريخ العلوم والتقنية في الإسلام يواصل زياراته طبقاً للخطط المستقبلية والمتضمنة تفعيل دور المتحف في تحقيق رؤية الجامعة في التعليم والتعلم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، والقيام بدوره في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ وبرامجها التنفيذية وفق تطلعات ولاة الأمر حفظهم الله.



التغطية الإعلامية