نشأة المعهد

نبذة :

نتيجة للنهضة التعليمية المباركة التي تشهدها المملكة العربية السعودية برعاية حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله -  والتطور الذي تمر بها الجامعة في مجالاتها العلمية والبحثية والترجمة والنشر خاصة مايخدم دراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة .
وإسهاماً من الجامعة في العناية بقضايا الإعجاز العلمي وفق منهج علماء المسلمين في تفسير كتاب الله عزوجل وفهم السنة النبوية المطهرة ، فقد رفعت مقترحاً  لمجلس التعليم العالي ضمنته رغبتها في إنشاء مركز يسمى " مركز دراسات الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة " .

وتلقت الجامعة خطاب معالي وزير التعليم العالي  ذا الرقم 2041/أ المؤرخ في 29/11/1431هـ  المبني على قرار مجلس التعليم العالي  ذي  الرقم 19/61/1431 المتخذ في جلسته الحادية والستين بتاريخ 26/10/1431هـ بالموافقة على إنشاء مركز دراسات الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة بالجامعة والمتوج بموافقة خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي – حفظه الله – على ومحضر الجلسة بالتوجيه البرقي الكريم ذي الرقم 7807/ م ب وتاريخ 12/11/1431هـ .


مبررات إنشاء المعهد  :
 
تدعم فكرة إنشاء معهد للإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عدة عوامل مادية وعلمية وبشرية ، تتيحها الجامعة بما يضمن – بحول الله – للمعهد النجاح المنتظر ، ومن هذه العوامل :

1- ارتباط المعهد المقترح بأهداف الجامعة واهتماماتها ، ورسالتها العالمية ، ولاسيما مع عدم وجود معاهد مماثل في جامعات المملكة .
2- مكانة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الريادية في مجال خدمة الإسلام وعلومه ، والتي تعيد السنة النبوية الأصل الثاني من أصوله .
3- تحوي الجامعة قسمين علميين مرموقين في دراسات القرآن الكريم وفي السنة وعلومها ، بهما عدد من أبرز الباحثين المتخصصين في هذين المجالين .
4- توافر في الجامعة عدد من التخصصات العلمية والأكاديمية المرتبطة بالإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية ، خاصة أقسام العلوم التطبيقية التي يمكنها خدمة علوم السنة أو الاستفادة منها مثل الحاسب ونظلم المعلومات ، والطب والعلوم .
5- توافر الجامعة على رصيد متميز من الخبرة في مجال خدمة القرآن الكريم والسنة النبوية ، حيث نوقشت في الجامعة العديد من الرسائل العلمية المتخصصة في الجوانب المختلفة للقرآن والسنة ، في عدد من الأقسام الأكاديمية .
6- توافر البنية الأكاديمية والبحثية التي تهيىء للباحثين في المعهد القيام بالأبحاث والدراسات ، في ظل توافر عمادة البحث العلمي ، والمكتبة المركزية ، ومركز التميز البحثي . .


أبرز مجالات عمل المعهد :

سيعمل المعهد على تحقيق أهدافه عبر أربعة مجالات رئيسية هي :

1 -  البحث العلمي : حيث يقوم المعهد بإجراء البحوث والدراسات المتخصصة فيما يتعلق بقضايا إعجاز القرآن الكريم ، والسنة النبوية ، كما يتولى المعهد نشر وترجمة وتعريب البحوث والدراسات وتبادلها مع الهيئات والمراكز والمؤسسات والجمعيات العلمية .
2- الاستشارات : ويتضمن ذلك  تقديم المشورة العلمية للمؤسسات التعليمية والباحثين والهيئات والمؤسسات الإسلامية في قضايا الإعجاز العلمي للقرآن الكريم والسنة النبوية .
3- التدريب :  يقوم المعهد بعقد دورات تدريبية للباحثين والمختصين والمهتمين بقضايا إعجاز القرآن الكريم والسنة النبوية .
 4- تنظيم الفعاليات العلمية : حيث سيعمل المعهد على تنظيم الندوات والمؤتمرات وحلقات النقاش واللقاءات العلمية : المتخصصة في المجالات المتعلقة بمختلف جوانب الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية من داخل المملكة وخارجها لتهيئة بيئة بحثية متميزة يستفيد منها أعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا والمهتمين بالبحث العلمي ، ويساعد على تواصل المعهد مع الباحثين داخل المملكة وخارجها  .