فضيلة العميد يحاضر عن العلاقة بين المسلمين وغيرهم في الإسلام في ملتقى طلاب المنح المتخرجين من الجامعات السعودية

فضيلة العميد يحاضر عن العلاقة بين المسلمين وغيرهم في الإسلام في ملتقى طلاب المنح المتخرجين من الجامعات السعودية.
ضمن فعاليات ملتقى طلاب المنح المتخرجين من الجامعات السعودية الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، ألقى فضيلة مستشار معالي مدير الجامعة وعميد معهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي الدكتور ناصر بن محمد الهويمل صباح اليوم الثلاثاء 1438/8/20هـ ، محاضرة بعنوان (العلاقة بين المسلمين وغيرهم) بحضور وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لخدمة المجتمع وتقنية المعلومات ونائب رئيس اللجنة العليا ورئيس اللجان التنفيذية للملتقى الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الصغير والضيوف المشاركين في الملتقى وعدد كبير من الطلاب الخريجين من الجامعات السعودية.
أوضح الدكتور الهويمل، أن الإسلام دين عدل يسعى لهداية الناس وحفظهم ورعايتهم والحرص عليهم و إخراجهم من الظلمات إلى النور وأن المسلمون وجب عليهم بحكم ما جاء به القران الكريم  وسنة الرسول صلى الله عليـه وسلم أن يدعو بالحكمة والموعظة الحسنة  مضيفاً أن الإسلام دين عدل ومساواة بين كل الناس وليس محصور على المسلم فقط فقد جاء في الكتاب والسنة منهج واضح لتعامل مع المسلمين وغيرهم
وبين الدكتور الهويمل، إن من المشروع للمسلم بالنسبة إلى غير المسلم أمورا متعددة، منها الدعوة إلى الله عز وجل ، ويبين له حقيقة الإسلام، حيث أمكنه ذلك وحيث كانت لديه البصيرة، لأن هذا هو أعظم الإحسان، الذي يهديه المسلم إلى مواطنه وإلى من اجتمع به من اليهود أو النصارى أو غيرهم من المشركين مضيفاً أنه لا يجوز أن يظلم المسلم غير المسلم في نفس ولا في مال ولا في عرضه إذا كان ذميا أو مستأمنا أو معاهدا فإنه يؤدي إليه الحق فلا يظلمه في ماله لا بالسرقة ولا بالخيانة ولا بالغش، ولا يظلمه في بدنه لا بضرب ولا بغيره؛ لأن كونه معاهدا أو ذميا في البلد أو مستأمنا يعصمه.



التغطية الإعلامية