معهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة يتيح خدماته العلمية والبحثية للباحثين والمختصين

عهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة يتيح خدماته العلمية والبحثية للباحثين والمختصي     أتاح معهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في الجامعة خدماته وبرامجه العلمية والبحثية للمختصين بدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في العلوم الإنسانية والتطبيقية.     وقال فضيلة عميد المعهد د.ناصر الهويمل: يأتي هذا التعاون انطلاقا من رسالة المعهد، وهي: معهد متخصص بدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في العلوم الإنسانية والتطبيقية، وإبرازها، وتصنيفها، وتصحيح المفاهيم، وفق فهم السلف الصالح من خلال تقديم الخدمات والفعاليات واستثمار كل الأساليب والوسائل والتقنيات؛ لتحقيق دور المملكة العربية السعودية الريادي في هذا المجال.    وأضاف د. الهويمل: يتضمن برنامج زيارة المعهد عرضا موجزا عن نشأة المعهد، وجهوده، وتطوره، وخططه المرحلية والمستقبلية؛ لخدمة كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وفق توجيهات معالي مدير الجامعة. 
كما يتضمن البرنامج زيارة على مرافق المعهد ووحداته الإدارية والبحثية، ويختم البرنامج بزيارة مكتبة المعهد؛ للاطلاع على إصدارات المعهد، وما يتضمنه من مراجع مهمة في دراسات الإعجاز، ويختم البرنامج بإهداء الضيوف نسخا من إصدارات المعهد، وبرامجه ومناشطه.
وأضاف الهويمل: شهد برنامج الزيارات إشادة كبيرة بجهود المعهد لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية، وما يشهده من تطور ملموس في ذلك، إضافة إلى تعاونه الدائم مع الباحثين.
وقدم فضيلة عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل على دعمه ومؤازرته الدائمة للمعهد، والرُقي به، وإبراز دوره وريادته في خدمة القرآن والسنة؛ سائلاً الله تعالى أن يجزي ولاة أمرنا كل خير وأن يحفظ المملكة من كيد الفجار وحقد الأشرار، وأن يديم علينا إيماننا وأمننا وولاتنا إنه سميع مجيب.



التغطية الإعلامية