وكيل معهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة يهنئ معالي مدير الجامعة بالموافقة السامية على مشاركته في (اللقاء الشرعي الأول) للجنة الاستشارية العليا في الديوان الأميري بالكويت



وكيل معهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة يهنئ معالي مدير الجامعة بالموافقة السامية على مشاركته في (اللقاء الشرعي الأول) للجنة الاستشارية العليا في الديوان الأميري بالكويت
بموافقة سامية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله-، يشارك معالي الوزير، مدير الجامعة، عضو هيئة كبار العلماء، الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل في (اللقاء الشرعي الأول ) للجنة الاستشارية العليا في الديوان الأميري بالكويت، تحت عنوان (السماحة في التشريع الإسلامي) في مقر اللجنة الاربعاء 2/6/1438هـ. 
وبهذه المناسبة رفع وكيل معهد خادم الحرمين الشريفين لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة د. محمد بن عبد الواحد المسعود إلى معالي مدير الجامعة خالص التهنئة وصادق المباركة.
وقال المسعود: إن الموافقة السامية الكريمة وسام شرف وعز من قيادتنا الحكيمة؛ تكلل بها جهود معالي شيخنا لخدمة الدين والوطن وولاة الأمر -رعاهم الله-، وهي أيضا مصدر فخر واعتزاز لمنسوبي الجامعة كافة؛ ذلك أنها تؤكد تميز هذه الجامعة وجهودها لنشر الدين الصحيح على منهج السلف الصالح، وفق توجيهات معالي المدير وقياداته الحكيمة لها، من خلال حسن إدارتها، ودعم ما تمتلكه من طاقات أكاديمية، وقدرات طلابية، وإمكانات مادية ومعنوية. 
وأضاف المسعود: تضمنت سيرة معالي مدير الجامعة جهودا متعددة متراكمة، سعى من خلالها إلى تأكيد منهج هذه الدولة المباركة القائم على نشر المبادئ الصحيحة للإسلام؛ الداعية إلى الوسطية والاعتدال والتسامح والحوار، ونبذ التطرف، ورفض الغلو، والرد على أرباب الفرق المنحرفة، والأفكار الضالة، وبيان خطرهم على الإسلام والمسلمين، وكشف زيف أكاذيبهم، وتعرية ادعاءاتهم الباطلة.
وقال المسعود: تنوعت أشكال جهود معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل بين مؤلفات علمية محكمة، ومحاضرات توجيهية، وخطب مؤصلة مؤثرة، وندوات علمية، ولقاءات ومقالات ودراسات وغيرها من الجهود التي أسهمت في إثراء العلم، وخدمة أهله، ونشر الصورة الحقيقة عن الإسلام وأهله، وتجلية جهود المملكة العربية السعودية في ذلك كله.
وفي ختام التصريح قال د.المسعود: أرفع أكف الضراعة لله العلي القدير أن يوفق إلى كل خير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظهم الله-، ويعينهم ويسددهم، وأن يحفظ علينا قيادتنا ووطننا، ويحفظه من كل شر ومكروه، ويكفينا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، ويديم علينا نعم الأمن والأمان والاستقرار والترابط تحت ظل قيادتنا الرشيدة. 
كما أسأله سبحانه أن يوفق معالي مدير الجامعة إلى كل خير، وأن يمده بالعون والتوفيق والسداد، وأن يجعل في ميزان حسناته ما قدمه من جهود مباركة لخدمة الدين والوطن وفق توجيهات ولاة الأمر رعاهم الله .
 
د. محمد بن عبد الواحد المسعود
وكيل معهد خادم الحرمين الشريفين 
لدراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة
الأستاذ المساعد في قسم الأدب 
بكلية اللغة العربية 



التغطية الإعلامية