د. أبا الخيل يكرم الفائزين والفائزات في مسابقة شموخ الوطنية

كرم معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل صباح اليوم الثلاثاء1438/8/13هـ في مكتبه الفائزين في مسابقة شموخ الوطنية لطلاب وطالبات الجامعة والمعاهد العلمية.

وبارك معاليه للفائزين بالمسابقة وشكرهم على جهدهم و تميزهم  ، وقال إن ما سمعه من المشاركين دليل أنهم يراعون الأصالة ويجمعون معها المعاصرة في رؤية تصل بنا إلى نقول أن طلابنا والمنتسبين إلى هذه الجامعة دائماً وأبداً هم محل العناية والثقة والإبداع والشموخ.

وأضاف أن مثل هذه المسابقات والبرامج تحفز النفوس وتثير الهمة والاهتمام، وتجعل الطلاب يستغلون أوقات فراغهم بالنفع والفائدة، وقد درجت الجامعة إلى عقد مثل هذه المسابقات الموجهة والبرامج النافعة ذات الأهداف النبيلة، وهذا كله ينطلق من رسالة الجامعة وتحقيق تطلعات ولاة الأمر في خدمة الدين والوطن.

وشكر معالي مدير الجامعة، الله –جل وعلا- على ما أنعم علينا من نعم أعظها وأكملها عقيدة التوحيد وإخلاص العبادة لله وحده، ثم الشكر لقيادتنا الراشدة الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد الأمين، وسمو ولي ولي العهد الأمين –حفظهم الله جميعاً.

كما شكر معاليه كل من عمل وساهم من عمل كبير أو صغير في هذه المسابقة وفي مقدمتهم رئيس لجنة تحكيم مسابقة (شموخ الوطنية) الأستاذ صالح بن محمد السالم،وكذلك الوحدات التي لها سبق في هذه المسابقة وخصوصاً كلية أصول الدين،وكلية الشريعة،وكلية اللغة العربية.

من جانبه أوضح رئيس لجنة تحكيم مسابقة (شموخ الوطنية) الأستاذ صالح بن محمد السالم،أن مسابقة شموخ.. مسابقة وطنية كبرى تم طرحها هذا العام 1438/1437هـ، للعام السادس على التوالي، وقد درجت الجامعة على إطلاقها في كل عام لطلاب وطالبات المرحلة الجامعية الدارسين في كليات الجامعة والبرامج التحضيرية والتعليم عن بعد والمعاهد في الخارج، ولطلاب وطالبات المرحلة دون الجامعية الدارسين في المعاهد العلمية التابعة للجامعة داخل المملكة والمعاهد في الخارج؛ لتعزيز القيم الصالحة في نفوسهم ورصد مشاعرهم تجاه دينهم القويم ووطنهم الغالي وقادتهم الأوفياء، ورؤية المملكة العظيمة الواعدة (2030)، وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم حول واجبات جيل المستقبل، ونقلهم من طرح الأفكار إلى تبنيها والسعي الجاد لتطبيقها والدعوة إليها، وقد كان موضوع المسابقة لهذا العام يدور حول: كتابة مقالة تتضمن الحديث عن نهج الدولة السعودية المباركة القائم على التمسك بالكتاب والسنة، والتزام الوسطية والاعتدال، وجهودها المشرفة في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وما تقدمه من أعمال جليلة في سبيل بناء الإنسان السعودي وتحقيق تطلعاته نحو الأفضل، والتعبير عن مشاعر الفخر والاعتزاز بها وبإنجازاتها العظيمة، وبرؤيتها نحو المستقبل، وطرح أفكار تعزز القيم الإيجابية المطلوبة من الناشئة تجاه هذا الحكم الفريد، ورؤيته البديعة.

وقد وُضعتْ لها شروط للكتابة وضوابط ومعايير للتحكيم الابتدائي والتحكيم النهائي، وحددت لها جوائز عينية مقسمة على أربع مجموعات خصص ثلث جوائز كل مجموعة للمرحلة دون الجامعية، وما نسبته (15%) من جوائز كل مرحلة لمعاهد الجامعة في الخارج:

وأشار السالم إلى أن الجائزة الكبرى عبارة عن سيارة هونداي اكسنت موديل  2017  يتم السحب عليهــا لجميع أصحاب المشاركات التي دخلت التحكيم النهائي، كما أن هناك العديد من الجوائز الأخرى منها: اثني عشر جهاز آيباد برو2، وأربعة وعشرون جهاز آيباد ميني4، وستة وثلاثون جهاز جالكسي تاب6 بشريحة، وثمانية وأربعون ساعة يد ماركة سواتش.

وأضاف السالم أن المسابقة تم الإعلان عنها في جميع وحدات الجامعة وفي موقع برنامج أنت يا وطني أنا بالبوابة الإلكترونية للجامعة على الرابط المباشر (watani.imamu.edu.sa)، وزود الطلاب والطالبات بإشعار ورقي طبعت منه أعداد كبيرة بلغت (120,000) مائة وعشرين ألفاً، تضمن شرحاً مفصلاً لنظام المسابقـة وطريقة تـوزيـع جـوائـزهـا، وقـامـت كــل كـلـيـة وعـمـادة تعلـيـمـيـة ومـعـهـد مـشــارك (خمسة وأربعون معهداً علمياً ومعهدا إندونيسيا وجيبوتي)، وكل وحدة تعليمية في مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للطالبات باستقبال المشاركات وفرزها ورفع مشاركات الخمسة الأوائل من الطلاب والخمس الأول من الطالبات على كل تـخـصـص في الكليـة ذات التخصصـات المتـعـددة، أو على الكلية ذات التخصص الواحد من كليات المدينة الجامعية ومعهد تعليم اللغة العربية فيها، وعلى كل معهد علمي مشارك، وعلى كل مسار أو تخصص في البرامج التحضيرية وكلية الأحساء والتعليم عن بعد والمعاهد في الخارج، إلى لجنة تحكيم المسابقة وفرز وإخراج نتائجها، التي استقبلت مشاركات متنوعة من حيث الأسلوب والشكل والمضمون بلغت في مجموعها (588) مشاركة، وقامت بعد النظر والفرز الذي خضع للمعايير العلمية الدقيقة والأسـس الأدبـيـة المعتـبـرة، بإخـضـاع (400) مـشـاركـة للتـحـكـيـم الـنـهـائـي، واستبـعـاد ما سـواهـا وهي (188) مشاركة لعدم توافر شروط التحكيم النهائي فيها ـــ كأن تكون مـنـقـولـة أو زائدة عن العدد المحدد لكل تخصص وهو خمس مشاركات ـــ ، والذي نتج عنه ترشيح ثمانين مشاركاً ومشاركة من طلاب وطالبات المرحلة الجامعية للفوز بالجوائز المخصصة لهم، وترشيح أربعين مشاركاً من طلاب المرحلة دون الجامعية للفوز بالجوائز المخصصة لهم، بعد تقدير الدرجة المستحقة لكل مشارك ومشاركة كما هو موضح في بيانات أسماء الفائزين، وكذلك ترشيح الجهات الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى على كل مرحلة وفق الجدول التالي:

المركز

المرحلة الجامعية

(طلاب)

(500)

المرحلة الجامعية

(طالبات)

(500)

المرحلة دون الجامعية (طلاب)

(500)

الأول

كلية

أصول الدين

(472)

كلية

أصول الدين

(382)

المعهد العلمي في

محافظة حوطة بني تميم

(465)

الثاني

قسم الشريعة

في معهد إندونيسيا

(468)

كلية

الشريعة بالرياض

(376)

المعهد العلمي في

محافظة فيفاء

(374)

الثالث

كلية

اللغة العربية

(461)

قسم اللغة الإنجليزية

في كلية الأحساء

(363)

قسم التعليم العام

في معهد جيبوتي

(278)

 

وفي ختام الحفل سلم معاليه الفائزين والفائزات جوائز المسابقة، ومن شاركوا في إنجاحها.

التغطية الإعلامية