​​​​بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبيه الكريم .. وبعد :

تظل المنابر الإعلامية مشعلاً هاماً ومنارة مضيئة في صناعة الوعي وبناء المعرفة وتشكيل العقل والوجدان، وتكوين البنية الثقافية التي تمثل قوة الدفع الأولى لكل تنمية، فلا يمكن تصور أي تنمية اقتصادية أو علمية أو اجتماعية بمعزل عن التنمية الثقافية، ولا سبيل إلى التنمية الثقافية إلا بالقراءة والرأي والاطلاع والبحث، وتبقى المسؤولية تلاحق المؤسسات الأكاديمية لتتحمل أدوارها في هذا الإطار، فإن دوراً مهماً وأصيلاً من أدوارها يكمن في الجانب الثقافي والتنويري.​

وإذ تستشعر عمادة البرامج التحضيرية أهمية مشاركتها في رسالة الثقافة والتنوير التي تتحمل جانباً منها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية على عاتقها فقد تكونت لدى العمادة رغبة ملحة في إصدار ثقافي متنوع يحترم الرأي العقلاني وينحاز للدراسة الجادة، يقبل التنوع والاختلاف في إطار من الأهداف المنضبطة والحرية المسؤولة .

ومن ثم جاءت مجلة أصداء لتنشر الرؤى الطموحة، والأفكار الهادفة، والدراسات الجادة، وتفتح الباب لكل الآراء، والأفكار الأدبية والعلمية والفنية والتقنية ، في محاولة لنشر حالة متوقدة من الإضاءة المعرفية .

 

 إصدارات المجلة