التدخين

التحضيرية ونقاء معاً لمكافحة التدخين

أقامت عمادة البرامج التحضيرية بالتعاون مع الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين (نقاء) -في إطار مكافحة التدخين، والتوعية بخطره وأضراره على الفرد والمجتمع- برنامجاً لمكافحة التدخين، اشتمل على معرض توعوي في بهو العمادة، عُرضت فيه صور معبرة، وعبارات تحذيرية، كما صاحبه توزيع مطويات عن أضرار التدخين، بالإضافة إلى توعية مباشرة من المختصين. كما اشتمل البرنامج على ندوة للتوعية بخطر التدخين، بعنوان:"آثار التدخين المدمرة"، تناولت التعريف بالأسباب التي تدفع الفرد إلى التدخين، والأمراض الناتجة عنه، وتأثيرها على صحة الإنسان، ودور الأسرة والمجتمع في مكافحته، وطرق الوقاية منه، وأساليب علاجه، ويُعد هذا البرنامج إضافة إلى جهود العمادة في مكافحة التدخين، وتوعية المدخنين بآثاره السلبية، وأسباب وقوع الشباب في براثنه، وتغيير قناعات الطلاب المؤيدة له.

وتأتي هذه البرامج التوعوية للطلاب، والإعلامية للمجتمع، ضمن حزمة من البرامج التي ستنفذ بين العمادة وجمعية نقاء حيث نظمت العمادة لطلابها زيارات لمقر الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين (نقاء)، وأقامت مسابقة تنافسية لأفضل نصيحة توعوية تقدم للمدخنين. وقدمت التوعية لطلابها عن طريق جولات قام بها قسم الإرشاد الأكاديمي للطلاب في القاعات الدراسية، والساحات الخارجية للعمادة بأضرار التدخين وآثاره السيئة على الفرد والمجتمع.

وذكر عميد البرامج التحضيرية الدكتور علي بن يحيى آل سالم أن العمادة تحرص على تطبيق الأنظمة واللوائح والإجراءات المتعلقة بمكافحة التدخين، فقد كُوِّنت لجنة للإشراف على تنفيذ البرامج بمتابعة وكيل العمادة لشؤون الطلاب، وعضوية قسم الإرشاد الأكاديمي، ووحدة شؤون الطلاب، ووحدة العلاقات العامة، والمشرف على نادي التحضيرية. تهدف إلى القيام بالدور التوعوي للطلاب، وتنفيذ قواعد إجراءات التعامل مع المدخنين في المدينة الجامعية الصادر من اللجنة الدائمة للتوجيه والإرشاد بالجامعة، وفي الختام تقدم عميد البرامج التحضيرية الدكتور/علي بن يحيى آل سالم بالشكر لكل من ساهم في نجاح البرامج، ومنهم شركاء النجاح الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء" على تعاونهم في تفعيل حملة مكافحة التدخين بالعمادة.

 


التغطية الإعلامية