الصحة في التدريس الجامعي بمعادة البرامج التحضيرية

نظمت عمادة البرامج التحضيرية محاضرة صحية متخصصة لأعضاء هيئة التدريس تحت عنوان (الصحة في التدريس الجامعي) حيث تناولت المشكلات الصحية الناتجة عن الاعمال التدريسية سواء أكانت تتعلق بقلة الحركة الرياضية أم تتعلق بالغذاء الصحي، وهذه المحاضرة هي من أبرز الأنشطة التثقيفية التي ينسقها ويشرف عليها قسم الثقافة الصحية بعمادة البرامج التحضيرية حيث ألقاها الدكتور صلاح مسعد عبادة وجرى تنفيذها مؤخراً في نسختها الأولى حيث أقيمت في نادي البرامج التحضيرية وتمثل هذه المحاضرة سلسلة من المحاضرات التثقيفية الصحية وتهدف هذه المحاضرة إلى تنمية مهارات وقدرات أعضاء هيئة التدريس في مجال العلاقة بين الصحة والتدريس الجامعي وكذلك الشعور بأهمية الممارسات الصحية أثناء اليوم الدراسي والالتزام بالعادات الغذائية الصحية، وممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة أثناء اليوم الدراسي للحد من الأثار الجانبية الغير صحية، وتطبيق القواعد الصحية للرياضة ومن ذلك طريقة المشي المناسب، وتنفيذ حركات رياضية بسيطة في مساحة صغيرة، وعدد الحضور بلغ(28) عضو هيئة تدريس من جميع الاقسام بعمادة البرامج التحضيرية، ومن أهم المحاور التي تم استعراضها الغذاء الصحي والتمرينات الرياضية التي يمكن أدائها أثناء اليوم الدراسي، وحفلت الدورة بالمشاركة الإيجابية  الفاعلة من الحضور وكانت هناك تطبيقات عملية للحضور من خلال تمرينات الجسم المختلفة  للرقبة والبطن والكتفين للحد من  تشوه القامة ومن الآم الظهر والرقبة  وتناولت الدورة العادات الغذائية الغير صحية أثناء اليوم الدراسي ومنها أكل الوجبات السريعة والمشروبات الغازية أو صناعية مضاف إليها مواد حافظة وغازات  ومشروبات الطاقة لما لها من أضرار على صحة عضو هيئة التدريس، كما تناولت الدورة العادات الغذائية  الصحية السليمة ومنها تناول ثمار الفاكهة وتناول الخضروات والعصائر الطبيعية والوجبات المحملة بالكربوهيدرات والألياف ومنها العسل الأبيض والتمر لما لهما من فوائد كبيرة وأهميته على صحة المتدرب وكذلك تناول كميات كبيرة من الماء أثناء اليوم الدراسي لما لها من فوائد عديدة للصحة العامة وخصوصاً الكبد والقلب والكليتان والدماغ، وأشار المدرب لأهمية الرياضة والمحافظة على الوزن المثالي لعضو هيئة التدريس  كي يعود بالفائدة علية للمحافظة على الصحة بشكل عام وأجهزة جسم الإنسان بشكل خاص، والحرص على ممارسة الرياضة  بشكل يومي من (60-30) دقيقة مدة خمس أيام  في الأسبوع وأهمية المشي الصحي والطريقة الصحية للمشي، ومن ذلك وضعية الرأس الصحيحة: يمكن أن يساعد المشي بوضعية وطريقة صحيحة على التقليل من خطر التعرض للإصابة، والتقليل من الشعور بالتعب، وتعتبر وضعية الرأس أثناء الجري من أهم الأمور الضرورية، حيث يجب الحفاظ على الرأس مستقيماً، بحيث ينظر إلى الأمام، على مسافة تقدر بـ (40-30) متر، وتجنب النظر إلى القدمين، لتجنب وضع الضغط على الرقبة والحفاظ على حركة اليدين: ينبغي الحرص على تجنب شد قبضة اليد، وطريقة الإحماء: يحرص على الإحماء قبل البدء بالمشي، ويعتمد الإحماء على مجموعة من الحركات التي يجب إجراؤها قبل أي نشاط بدني، لمساعدة الجسم على الاستعداد للنشاط، كما أنه يساعد على تحسين وظيفة العضلات، والأعصاب، وعملية التمثيل الغذائي، حيث يمكن المشي مدة 1-2 دقيقة بوتيرة خفيفة قبل الجري، وحركة القدمين: الحرص على تجنب رفع الركبتين أكثر من اللازم، الجدير بالذكر أن موضوع هذه المحاضرة لاقى استحسان الحضور وحصل تفاعل مميز بسبب الفائدة الكبيرة التي تنعكس على المتدرب من تطبيق مضمونها

التغطية الإعلامية