المجلس الطلابي في لقائه الأول

المجلس الطلابي في لقائه الأول

­­­­

التقى عميد البرامج التحضيرية الدكتور علي بن يحيى آل سالم بأعضاء المجلس الطلابي للعمادة والذين يمثلون المسارات الدراسية (المسار الصحي، والمسار التطبيقي، والمسار الإداري، والمسار الإنساني، ومسار اللغات والترجمة، وطلاب المعاهد العلمية)، وحضر اللقاء وكيل العمادة للشؤون الطلابية الدكتور علي بن معيض القرني،ووكيلة العمادة لشؤون الطالبات الدكتورة حنان بنت هابس الحربي،ومدير شؤون الطلاب، ومشرف الإرشاد الأكاديمي، والمرشد الأكاديمي أمين المجلس تركي بن مزيد قيسي،ورئيس وحدة الحقوق الطلابية، ومن قسم الطالبات مساعدة الوكلية لشؤون الطالبات ومديرة الإرشاد الأكاديمي ومديرة شؤون الطالبات، وحضر اللقاء ممثل المسار الصحي، وممثل المسار التطبيقي، وممثل المسار الإداري، وممثل المسار الإنساني، وممثل مسار اللغات والترجمة، وممثل مسار المعاهد العلمية، وقد تم استعراض أهم أهداف ومهام المجلس الاستشاري الطلابي، وتوزيع مهام الأعضاء في المجلس، كما تم الاستماع للطلاب والطالبات حول مالديهم من آراء ومقترحات.

وأكد عميد البرامج التحضيرية على أهمية المجلس وأثره الإيجابي على طلاب العمادة، وتحقيق النتائج المرجوة منه، وشكر طلاب العمادة وطالباتها على تفاعلهم مع هذا المجلس الذي يمثلهم .

ومن أهم التوصيات لهذا اللقاء التركيز على العيادات الطلابية، ودراسة دخول الحاسبة الآلية للاختبارات، والعمل على السجل المهاري، واعتماد مقترحات نوعية لعلاج ظاهرة التدخين، وأهمية رفع المعدل لتتحقق الرغبة الأولى للطالب.

الجدير بالذكر أن هذا المجلس تأسس بقرار من عميد البرامج التحضيرية د.علي آل سالم بداية العام الجامعي 1439/1440هـ، ويهدف المجلس إلى متابعة طلاب العمادة في المسارات المختلفة وتحقيق رغباتهم والسماع إلى آرائهم ومقترحاتهم، وإشراكهم في قرارات العمادة المتعلقة بالطلاب والطالبات وتحفيزهم وتنمية قدراتهم في الحوار والمناقشة بوصفه منهجاً للتعامل الراقي مع الطلبة داخل العمادة، وتحمل المسؤولية، إيجاد قنوات فعالة للتواصل بين العمادة وطلابها، تنمية المهارات القيادية لدى الطلاب وبناء شخصيتهم المتوازنة، تعزيز روح التعاون، ومفهوم العمل الجماعي بين الطلبة، تعزيز روح التعاون، ومفهوم العمل الجماعي بين الطلبة، توعية الطلبة بحقوقهم وواجباتهم وفقاً للأنظمة واللوائح الجامعية، مناقشة مشكلات الطلبة المختلفة والسعي لإيجاد حلول لها، إتاحة الفرصة للطلبة للنقاش حول بعض الأنظمة والإجراءات التي تتعلق بهم؛ لتوضيح المغزى الحقيقي منها، وأخيراً توثيق الروابط بين الطلبة وأعضاء الهيئة التعليمية والإدارية.

 




 


التغطية الإعلامية