المخاطر الصحية والاجتماعية في استخدام الهواتف الذكية


 

أقامت عمادة البرامج التحضيرية معرضاً عن المخاطر الصحية والاجتماعية في استخدام الهواتف الذكية حيث شارك في إعداده عدد من طلاب المسار الصحي ويهدف هذا المعرض إلى نشر الوعي في استخدام الهاتف الذكي، إدمان العالم الإفتراضي، وبيان سلبيات وإيجابيات الهاتف، أضرار الهاتف الذكي على صحة الانسان حيث إنها تؤدي إلى آلام العمود الفقري والتشتت الذهني، وكان شعار الحملة "الجوال لايعمل إلا بمصدر طاقة، فلاتجعل نفسك هذا المصدر" وقد شارك المشرف على الحملة ثامر المنيف بلقاء مع الطلاب وضّح لهم أنه على الرغم من وجود الكثير من الفوائد للجوال إلا أنّ مضاره أكثر تأثيراً في البشر، وذكر منها: إعاقة التواصل البشريّ الحقيقيّ حيث أصبح الكثيرون منشغلين باستخدام الجوال، والأجهزة الذكية، وأصبح الكثير من الأطفال يعانون من تبعات هذا الجهاز؛ إذ أصبح الأهل مشغولين عنهم بها، وأصبحت الأجهزة الذكية الأخرى هي الصديق لهم، وصار الكثير من الناس بعيدين عن أيّ تفاعل أو محادثة حقيقية فيما بينهم. ومن أضرار الجوال كذلك الإصابة بحوادث خطيرة حيث إنّ حوادث السير والوفاة التي نجمت عن استخدام الجوال أثناء القيادة من أكثر أنواع الحوادث في عصرنا الحاليّ، حتّى أصبح استخدام الهاتف الجوال أثناء القيادة مخالفة يخالف من يفعله. كما أن من أضرار الجوال خرق الأمن والخصوصيّة، حيث توجد الكثير من الملفات، والصور، والمعلومات الشخصية لكلّ شخص على جهازه الخاص؛ إذ يمكن للمخترقين سحب أي معلومات يريدونها مثل الصور، أو البيانات الخاصة لحساب البنك، أو الرقم السري لأي من الحسابات المصرفية؛ لذا كثرت عمليات السرقة، وبالأخص سرقة الهوية والحسابات الخاصة، وكثرت أيضاً عمليات الابتزاز مقابل عدم نشر الصور الخاصة.​

التغطية الإعلامية