حملة توعوية للسمنة في التحضيرية

 

حملة توعوية للسمنة في التحضيرية

أطلقت عمادة البرامج التحضيرية الحملة التوعوية بأضرار السمنة والتي ينظمها طلاب العمادة (مسار العلوم الصحية)حيث تخاطب الحملة جميع طلاب العمادة بالإضافة الى الكادر التدريسي والإداري، وتأتي هذه الحملة؛ لتعزيز الصحة، والحد من انتشار وباء السمنة عن طريق نشر الوعي بين طلاب العمادة، وتعزيز ثقافتهم عن أخطار السمنة وكيفية الوقاية منها، وحثهم على تبني أنماط حياتية صحية سليمة، بهدف تسليط الضوء على المخاطر الصحية للبدانة وكيفية تفاديها خصوصا وأنها مسبب رئيسي للعديد من الأمراض المزمنة مثلا النقرس، وإلتهاب المفاصل والنوبات القلبية والسكري والضغط والقلب وصولا إلى داء السرطان، علما أن تقريرا حديثا لمنظمة الصحة العالمية أدرج تسعة من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على قائمة الدول التي فيها أعلى مستويات للبدانة في العالم، وجاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثالثة بعد الكويت والأردن.  

وتستهدف الحملة نشر ورفع مستوى الوعي لدى الطلاب عن طريق توجيه برامج توعوية للتعريف بالسمنة وأخطارها وكيفية تبني العادات الصحية السليمة التي تؤدي انخفاض الوزن، وتوفير وتحديد الخدمات العلاجية المناسبة للمصابين بالسمنة لمساعدتهم على التخلص منها بشكل فعال ودائم.

ففي المملكة العربية السعودية يعاني ثلث المجتمع من السمنة، منهم 37 في المائة من النساء، وتنفق السعودية ما قيمته 19 مليار ريال لعلاج السمنة سنوياً، بينما تبلغ حالات الوفاة بسبب السمنة 20 ألفاً، وفقاً لدراسة "سينوفيت" المتخصصة.

فإن السمنة معرفَة كأنسجة دهنية زائدة، ويعتبر قياس كمية الدهون في الجسم بشكل دقيق، أمرا معقدا وبحاجة لتقييم مهني، على الرغم من ذلك، يمكن عن طريق عمل فحص جسماني بسيط، الكشف بسهولة عن وجود دهون زائدة، يزودنا مؤشر كتلة الجسم (BMI) بتقدير جيد نسبيًّا، لكمية الأنسجة الدهنية (لدى الأشخاص الذين لا يكونون ذوي بنية عضلية كبيرة جدًّا، مثل رياضيي كمال الأجسام المحترفين). يُحسب مؤشر كتلة الجسم بتقسيم الوزن بالكيلوجرامات على مربع الطول بالأمتار.

علماً أن هذه الحملة تأتي ضمن خطة البرامج والأنشطة لطلاب العمادة للفصل الأول من العام الجامعي 1441هـ، وقد تابع التنفيذ منسق العلاقات العامة والإعلام أ/عبدالرحمن حسن الشهري، وقد قاد فريق الحملة من الطلاب محمد بن عبدالله المزيني حيث ذكر أن الحملة تشمل على دورات تدريبة وورش عمل ولقاءات حوارية وقياس كتلة الجسم ومعرض توعوي.

 

 

 


التغطية الإعلامية