قصص نجاح لطالبات التحضيرية

​كرمت عمادة البرامج التحضيرية الطالبات المشاركات في برنامج ملهمة قصص نجاح 10 مُلهمات من طالبات الجامعة استقلوا سفينة النجاح من البدايات الصعبة والعثرات القوية الى النهايات الناجحة في ملتقى "ملهمة" ، خطة وتنفيذ م/سماح سلامة، بدأ اللقاء بكلمة للطالبة / أبيار الزوري رحبت فيها بالحضور وتكلمت عن فضل العلم والتحلي بالأمل والسير قدماً مع الاستعانة بالله والتشبث بالأمل في طريق تحقيق الأحلام والأهداف ثم قدمت أُولى فقرات اللقاء، تلاوة عطرة بصوت شجي للطالبة سليمة بنوس لآياتٍ من سورة آل عمران ، وفي لحظات الفرح والاحتفاء بالإنجاز والنجاح أتى الشعر ليتغلغل الدفء الى الأعماق وتتفتح زهيرات الأمل والفرح ألقته الطالبة الموهوبة أمل الغامدي تلاه عرض مُلهم عن التحدي والإرادة ثم  شرعت  أبيار  في تقديم ملهماتنا العشر بدأت بالمُلهمة نجد بنت ناصر المري الطالبة بكلية أصول الدين والحاصلة على المركز الأول في البحث العلمي على مستوى الرياض والمركز الأول على مقارئ مركز دراسة الطالبات والمركز الرابع في مسابقة شموخ الوطنية ، بدأت قصتها تحكي عن أول صدمة وهي عدم القبول بالجامعة عاماً تلو عاماً تلو عام. فلم تستسلم خلالها لليأس وعزمت على استغلال الوقت وشرعت في حفظ القرآن الكريم الى أن اتمت حفظه ورُشحت للالتحاق بمعهد الشرق لإعداد معلمات القرآن الكريم  الى أن وصلت أول درجة في سلم النجاح بالتخرج من المعهد  ثم حصولها على المركز الأول في مسابقة البحث العلمي على مستوى الرياض الى أن من الله عليها بنعمة القبول بالجامعة وهو الحلم الذي طال انتظاره والفرحة التي جعلتها تخر لله ساجدة فالتحقت بالجامعة وواصلت دراستها مع الإبحار في علوم الفرآن والتجويد والتفسير وحصلت على المركز الأول على مقارئ مركز دراسة الطالبات ولم ينتهي بها الطموح الى هذا الحد فالتحقت بالعديد من الدورات واجتازت العديد من الاختبارات حتى أصبحت مدرب معتمد دولياً ومحلياً ، ثم قدمت المُلهمة الثانية أفنان بنت صريحي طميحي الطالبة بالبرامج التحضيرية مسار العلوم الإنسانية ، حكت كيف جعلت معاناتها من العنصرية والتميز ضدها الى مُحرك قوي يقودها للنجاح وتجاهلت كثير من الأصوات المُحبطة واستمرت في طريقها تتحدى الصعاب الى أن أصبحت مدربة معتمدة من أكاديمية كامبريدج ومدربة معتمدة من IBS ومصممة حقائب تدريبية ومنظمة فعاليات وكاتبة أيضاً ، ثم تقدمت المُلهمة الثالثة الريم بنت عبد الرؤوف العبدي الطالبة بالبرامج التحضيرية مسار العلوم الإنسانية لتحكي قصتها بتشجيع ودعم من بعض معلماتها لرفع مستواها الدراسي حتى باتت تحصل على الدرجات النهائية واستمرت في تفوقها مع التشبث بكل فرص النجاح حولها حتى حصلت على المركز الثاني مع مرتبة الشرف في مسابقة بحث طبي بمستشفى الملك فهد التخصصي ثم اجتازت برنامج (أتميز) في أرامكو السعودية بنجاح وطورت مهاراتها في اللغة الإنجليزية الى أن أصبحت مدربة لغة إنجليزية ثم مخاطبة في نادي تيدكس بالإضافة الى أعمالها في مجال الكتابة والتأليف ، واختتمت كلماتها برسالة الى كل معلم قائلة " المعلم لا يُعلم فقط بل يغير مسار حياة طُلابه " ومنها الى الملهمة الرابعة الطالبة المُبدعة لينا بنت عبد الرؤوف بريكة الطالبة بالمستوى الأول بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية  أحد مؤسسات فريق عِمار التطوعي ومترجمة متطوعة في تيديكس ومشاركة في عدة مسرحيات وكاتبة ناشئة، مهتمة بمجال اللغات والصحة تكلمت عن التحديات التي واجهتها وكيف تغلبت عليها وكيف طورت قدراتها باستخدام مواقع التعليم المفتوح في اللغة الإنجليزية وفي الكتابة والتصميم وتطوير الذات وختمت ناصحة زميلاتها قائلة " كوني قوية: ستنتهي المصاعب وسيبقى الأثر" ، تبعتها الملهمة الخامسة الطالبة آسية بنت محمد اليوسف الطالبة بكلية العلوم الاجتماعية ومؤسس تطبيق (بروتين) أول تطبيق صحي ترفيهي بتقنية الواقع الافتراضي بدأت حديثها قائلة " الحمد لله أني لم أفز!" فاختلف تفكيري 300 درجة لتتحول الفكرة الى ابتكار ثم توصلت الى استراتيجية جعلتني أتأهل لنهائي مسابقة حاضنة سحابة الإمام ثم تحدثت عن ابتكارها لجهاز الكتروني فاز بالمركز 16 في معرض الجامعة المنتجة على مستوى جامعات المملكة  وواصلت تحكي كيف بدأت خطواتها، الأولى في عالم ريادة الاعمال والتسويق والعمل في كتابة محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ثم روت الملهمة السادسة سليمة بنت محمد بنوس الطالبة بالبرامج التحضيرية مسار العلوم التطبيقية القلوب بجمال اسلوبها في عرض قصتها بين حب وولع باللغة العربية الذي مكنها من الحصول على المركز الأول في مسابقة (سجال الكلمة) على مستوى مكة المكرمة في ادرة التعليم وبين شغفها بالتصميم الذي قادها الى التطوع كمصممة جرافيك ضمن فريق مركز الشرقية التطوعي والآن عضوة وكاتبة في المركز الإعلامي الروهنجي. ثم الملهمة السابعة المُحبة للتصميم والإنتاج بثينة بنت محمد الأنصاري الطالبة بالبرامج التحضيرية مسار العلوم التطبيقية وهي مدرب معتمد في مجال الإنتاج المرئي وشاركت في هاكاثون الحج 2018 التقني بدأت رحلتها في مجال التصميم تتعلم ذاتياً الى أن أصبحت مصممة جرافيك معروفة محليا مما أهلها لدخول مجال التصوير والمونتاج وانتاج الأفلام وآخر اعمالها تصميم كتاب " الاستراتيجيات الحديثة " الذي يُباع حالياً بالأسواق.  أما ملهمتنا الثامنة الطالبة إيمان صالح العمري التي تمتلك مهارة الإلقاء والخطابة فقد أسعدت الحضور برواية قصتها وكيف فازت بعدة مراكز في مجال الإلقاء والخطابة مما مكنها من الحصول على منحة تعليمية من مؤسسة موهبة وحصلت على عدة شهادات في مجال النشاط الطلابي على مستوى المكاتب التعليمية وقدمت عدة دورات تدريبية عن الابتكار والاختراع في مدارس التعليم الثانوي وشغفها بعالم الابتكار والاختراع الذي قادها الى ابتكار فكرة (الحوامل المتحركة في الأسواق) وتعمل حالياً على تنفيذه. مُثابرةٌ هي مُلهمتنا الخامسة الطالبة لمى بنت عبد الرحمن الخميس الطالبة بالبرامج التحضيرية مسار العلوم الإدارية الحاصلة على مركز متقدم في معرض كوامن الإدارة للمشاريع الإبداعية، بدأت رحلتها بقرارٍ بالتفوق جعلها ترتقي بمستواها الدراسي من المستوى المتوسط وحتى التفوق الساحق الذي دفعها لمزيد من التعمق في دراسة أنظمة التعليم العام لتصبح مُدربة متميزة قدمت دورات عديدة بمدارس التعليم الثانوي عن نظام المقررات والتحصيلي واختيار المسار الصحيح وأنشأت عدة ملخصات آخرها (ملزمة تحصيلي/ قسم اللغة العربية) يستفيد منها حالياً طالبات مدرستها الثانوية. وأخيرا مُلهمتنا الرائعة روابي بنت إبراهيم الخلف الطالبة بالمستوى الأول بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية التي جعلت من أزمتها الصحية دافعاً للإنجاز فحاربت مرضها وانتصرت عليه وهي الآن عضو في برنامج "شركة" التنافسي على مستوى الجامعات، مصورة فوتوغرافية محترفة ، قارئة شغوفة وكاتبة مبتدئة، (من حلُم الى حلُم أطير وليس لي هدف أخير ) بهذه الكلمات اختتمت الطالبة أسيل طلحة  اللقاء بينما تُعلن ابيار عن تكريم المُلهمات ليتقدمن مرتديات أوشحة مزينة بأسمائهن لاستلام شهادات شكر وتقدير سلمتها لهن مديرة إدارة التطوير والجودة بعمادة البرامج التحضيرية أ/أراك الشوشان متمنية لهن المزيد من النجاح والتوفيق، صاحب اللقاء معرض "ملهمة" ضم نبذه عن كل ملهمة وعبارات إيجابية ملهمة ولوحة باسم كل مُلهمة تدون الحاضرات فيها رسالة الى الملهمة التي اثرت فيها وبماذا استفادت، حظى اللقاء بحضور واقبال كبير من الطالبات والمنسوبات وعبرن في نهاية اللقاء عن شكرهن لمشرفة البرنامج وللمُلهمات واستفادتهن من قصص النجاح والإلهام التي منحتهن طاقة من الأمل والإصرار لبذل المزيد من الجهد والعمل في سبيل تحقيق الأمنيات . يجدر بالذكر أن البرنامج مر بالعديد من المراحل بداية من الإعلان ثم مقابلة المتقدمات وتنقيح المُشاركات المتقدمة ثم الترشيح واختيار وتدريب فريق متميز موهوب لتقديم فقرات الحفل والمعرض المصاحب ثم اعداد المحتوى وختاماً بالتنفيذ.

التغطية الإعلامية