د. الهويمل يزور مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة وحوار الحضارات

زار مستشار معالي مدير الجامعة عميد معهد دراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة الدكتور ناصر بن محمد الهويمل، مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة وحوار الحضارات، وتأتي هذه الزيارة ضمن برنامج التواصل مع مسؤولي الجامعة ووحداتها الإدارية والأكاديمية ومراكزها البحثية؛ تحقيقا لتوجيهات معالي مدير الجامعة عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل؛ التي تنص على تعزيز التعاون والترابط بين وحدات الجامعة الإدارية والبحثية والأكاديمية.

وقدم عميد مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة وحوار الحضارات الأستاذ الدكتور عبدالمحسن بن محمد السميح عرضاً موجزا لأبرز الفعاليات التي أقامها المركز من أبرزها: مؤتمر: "الحوار وأثره في الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم"؛ لتأصيل مفهوم الحوار وآدابه ومقوماته وأساليبه وتفعيلها في التعريف بالمصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام، والدفاع عن شخصيته العظيمة. وتقديم المركز دورات تدريبية للطلاب والمعلمين في المعاهد العلمية؛ لتأصيل مفهوم الحوار، ونشر ثقافته في المجتمع.

من جانبه، عرض عميد معهد دراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة جهود المعهد، وتطوره، وخططه المرحلية والمستقبلية؛ لخدمة كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وفق توجيهات معالي مدير الجامعة. ومن تلك الجهود إقامة برنامج للطلاب والمنسوبين؛ للتعريف بالإعجاز العلمي من حيث المفهوم والضوابط.

وأضاف الدكتور الهويمل: ستقيم الجامعة ممثلة في المعهد مؤتمرا دوليا بعنوان: "الإعجاز في الأحاديث النبوية الواردة في التحذير من الفرق والجماعات: الخوارج أنموذجاً"، وقال: المعهد عازم على عقد اتفاقية تعاون مشترك مع المركز، بما يتواءم مع تخصص المعهد والمركز، ويسهم في إقامة فعاليات مشتركة كعقد اللقاءات العلمية والندوات الحوارية، إضافة إلى إعداد البحوث العلمية التي تخدم الحوار العالمي وتبادل الثقافة بين الشعوب والأديان.

وقدم الدكتور الهويمل نسخا من إصدارات المعهد إلى عميد مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة وحوار الحضارات، وشكره لمشاركته وتفاعله مع برنامج التواصل مع مسؤولي الجامعة ووحداتها الإدارية والأكاديمية ومراكزها البحثية، كما شكره على الإهداء النبيل؛ الذي تضمن جميع إصدارات المركز.

التغطية الإعلامية