السعودية تبرمج

بعد انطلاق مبادرة السعودية تبرمج في دورتها الثانية حصلت جامعة الإمام محمد بن سعود على المركز الثاني حيث انضم طلبة وموظفين وأعضاء هيئة تدريس كسفراء للمبادرة للمساهمة برفع الوعي التقني وتعلم وتعليم مهارات البرمجة عبر منصة السعودية تبرمج. 

وكشفت وكيلة عمادة تقنية المعلومات وأستاذ مساعد كلية الحاسب الآلي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتورة سارة الحمود أن مبادرة ومنصة «السعودية تبرمج» استقطبت ما يزيد على 1000000 مبرمج ومتدرب؛ 53% منهم من الإناث، و2% ممن تجاوزوا الـ65 عاماً. بينما سوّق لهذه المبادرة في دورتها الثانية التي اختتمت في الرياض أخيرا، أكثر من 18000 سفيرا ممن تدربوا ودربوا غيرهم على نفس المنصة. وأكدت الحمود أن المشاركين قدموا من أكثر من 190 قرية ومحافظة ومدينة بالمملكة. مشيرة إلى أن الدورة الأولى للمنصة شهدت تسجيل ما يزيد على 300000 مبرمج ومتدرب، ما يعني أنها تجد إقبالا كبيرا ورغبة عالية في التعلم والتطور التقني.

وذكرت الأستاذة إيمان النجيدي مسؤلة التدريب أن العمادة شاركت ممثلة بالقسم النسائي في دعم مبادرة السعودية تبرمج في عدة محافل منها حفل استقبال الطالبات المستجدات بجميع المباني بمدينة الملك عبدالله للطالبات وتم حث الطالبات على ضرورة وأهمية التسجيل وذلك بهدف تمكين و تعزيز ثقافة البرمجة  مما أكد الإقبال الكبير والحماس المتزايد للطالبات في مختلف الأقسام  في السعي والاهتمام لزيادة المعرفة البرمجية.

ويشكر سعادة عميد العمادة د. وليد الجندل  مؤسسة مسك الخيرية لتبنيها هذه المبادرة ودعمها لتمكين عدد كبير من المبرمجين. وتفخر جامعة الإمام بحصولها على المركز الثاني وتشكر أيضا جهود المنظمين من عمادة تقنية المعلومات الذين ساهموا بالتثقيف المستمر لهذه المبادرة، الأمر الذي ساهم في إقبال عدد كبير من الطلبة  والطالبات في مختلف الأقسام.

التغطية الإعلامية