التهابات اللثة والأنسجة المحيطة بالسن(Gingivitis)

​التهابات اللثة تأتي في المرحلة الأولى من مراحل أمراض اللثة وتؤدي إلى حدوث التهاب في الأنسجة المحطية بالأسنان وتكون حادة او مزمنة وتحدث نتيجة تكوين غشاء لزج حول اعناق الأسنان تعيش فيه ملاين الجراثيم ، يدعى الطبقة الجرثومية (البلاك-plaque) وعدم ازالة هذا الغشاء بانتظام يؤدي إلى تراكمه وبمرور الوقت يتحول إلى مواد كلسيه صلبه تدعى القلح (calculus) والذي بدوره يعمل على تهيج اللثة وانحسارها وإتلاف الانسجة العظمية المحيطة بالأسنان مما يؤدي إلى تخلخل الاسنان وسقوطها .


أسباب الإصابة بإلتهاب اللثة:

1-   يعد البلاك السبب الرئيسي للأصابة بالتهاب اللثة.

2-   عدم الالتزام بإرشادات نظافة الأسنان مثل: التنظيف اليومي بفرشاه ومعجون الاسنان واستخدام الخيط السني .

3-   التغيرات الهرمونية اثناء مرحلة البلوغ والتغيرات الهرمونية المصاحبة لمرحلة الحمل وسن اليأس والدورة الشهرية  حيث تجعل اللثة أكثر حساسيةوبالتالي أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة .

4-   تناول الأدوية المقللة لإفراز اللعاب داخل الفم فهو يلعب دورا هاما في حماية الأسنان واللثة ومنها أدوية ضغظ الدم مثل: مجموعة انجيوتنسين (Angiotensin Receptor Blochers ) وأدوية الكابه (Tricyclic antidepressants) .

5-   بعض الامراض المضعفة لمناعة الجسم كالسرطان والأيدز ومرض السكري الذي يؤثر سلبا على قدرة الجسم في امتصاص سكر الدم مما يعرض المرضى للإصابة بأمراض اللثة بدرجة اكبر .

6-   ممارسه بعض العادات غير الصحية مثل: التدخين حيث يعمل على اضعاف قدرة خلايا اللثة على إصلاح مايتلف منها أو التنفس عن طريق الفم فهو يساهم في جفاف اللعاب .


علامات التهابات اللثة:

أمراض اللثة تتطور دون الشعور بأية ألم حتى مراحلها المتأخرة ، ولكن تظهر بعض المؤشرات الواضحة للاصابة منها : احمرار اللثة ، نزيف اللثة
اثناء او بعد تفريش الأسنان ، تورم اللثة مع وجود رائحه كريهة تنبعث من الفم وبشكل دائم ، تراجع او انحسار اللثة ، وجود فراغات بين اللثة والأسنان.


طرق الوقاية من التهابات اللثة :


1-   الزيارات الدورية المستمرة كل ستة أشهر لطبيب الأسنان حيث يتم

اكتشاف أي ترسبات للقلح مبكرا .

2-   الأقلال من تناول الأطعمة الغنية بالسكريات حيث تعلق بين الأسنان .

وتسبب رائحة كريه نتيجت تخمرها .

3-   الأكثار من تناول الأطعمه شبه الصلبه كالخيار والجزر والفجل والخس

فهي تقوم بإزالة وتنظيف بقايا الأطعمة .

4-   إتباع الطرق الصحيحة في تفريش الأسنان اليومي بعد الوجبات وقبل النوم ،واستخدام معاجين اسنان مناسبة وانتقاء نوعية الفرشاة الطبية المناسبة واستخدام الخيط السني .

5-   استعمال المسواك لإحتوائه على مواد غروية تعمل على تحلل طبقة البلاك

 

 


 إعداد :د.إيمان احمد البدوي
طبيبة أسنان بالمركز الطبي – القسم النسائي

التغطية الإعلامية