كلية أصول الدين تحتفل بتخريج 800 طالبة

 انطلقت حفلات تخريج طالبات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدفعة ال63 للعام الجامعي 1439/1440هـ بعد ظهر يوم (السبت) 1440/7/16هـ ، واستهلت هذه الحفلات كلية أصول، إذ احتفت بتخريج (800) طالبة من حملة البكالوريوس في تخصصات القرآن وعلومه، والسنة وعلومها، والعقيدة والمذاهب المعاصرة، وخريجات الدراسات العليا، وذلك في مبنى المؤتمرات بالمدينة الجامعية (قاعة الشيخ محمد بن إبراهيم)، تحت رعاية وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة حنان العريني، وحضورعميدة مدينة الملك عبدالله للطالبات الدكتورة سارة الفيصل، وعدد من الوكيلات وعضوات الهيئة التعليمية والإدارية، والخريجات وأمهاتهن.

بدأ الحفل بمسيرة الخريجات ثم السلام الوطني، أعقبه تلاوة عطرة من آيات الله الكريم تلتها الطالبة تهاني الشبرمي، عقب ذلك ألقت وكيلة الكلية الدكتورة نهلة الناصر كلمة رحبت فيها بالحاضرات وقالت: إن اللقاء يتجدد  عاماً بعد عام لجني ثمارنا، مبدية سعادتها في هذا اليوم الذي تحتفل فيه الكلية بتخريج الدفعة ال63 من طالباتها، كما تحتفل بتخريج كوكبة من خريجات الدراسات العليا، وقدمت أسمى آيات التهاني، والتبريكات لكل خريجة، ولكل أم رافقت ابنتها مسيرة الدراسة.

وأضافت: إن التخرج لحظة من لحظات العمر الزاهي الذي يأتي تتويجاً لجهد دؤوب، وعطاء متصل، تبقى صورته عالقة في الأذهان مدى الحياة، إن التخرج انتقال من مرحلة التكسب إلى مرحلة العمل، فيا أيتها الخريجات عندما أوجب الله علينا أن نتعلم، فضل تعلم العلم الشرعي على سائر العلوم، وجعل مناطه العمل والانتفاع، لذا يستعاذ من علم لا ينتفع به" واستشهدت بأحاديث نبوية في الانتفاع  بالعلم، وأوصت الخريجات أن ينتفعن بعلمهن، وأن يجعلنه سبباً لهن في القرب من الله والبعد عما يغضبه، "استعيذي بالله من علم لا يعصمك من البدع والضلالات، وعلم لا يخدم وطنك وأمتك"، داعية لهن بعلم يثبتهن على الصراط المستقيم.

واختتمت الناصر كلمتها بالثناء والشكر لله ثم لراعي مسيرة البلاد المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله-  على ما بذلوه وقدموه من دعم سخي خدمة للعلم والمعرفة، كما شكرت مدير الجامعة الملكف سعادة الدكتور محمود آل محمود على جهوده في تيسير كافة الأمور، وكذلك الدكتورة حنان العريني التي ما آلت جهداً، وبذلت كل ما في وسعها في سبيل تذليل الصعاب لجميع الكليات وبالأخص كلية أصول الدين، وكذلك الدكتورة سارة الفيصل  "هي الشعلة النابضة لهذه المدينة الجامعية التي تيسر الصعاب"، والشكر موصول لجميع أعضاء هيئة التدريس في كليتنا المباركة، ولكافة أعضاء الهيئة الإدارية الذين خدموا كل طالبة،  ولكل من حضر وللأمهات، داعية الله أن يبارك في جهودنا وثمارنا، وأن يعز بلادنا الغالية وينصرها ويحفظ لها أمنها.

تلا ذلك كلمة الخريجات ألقتها نيابة عنهن الطالبة سهام الدوسري، ذكرت فيها أن  للنجاح والتميز قصص سطرها الإبداع في رحلة مليئة بالعناء والصبر إلى أن وقت جني الثمار، معربة باسم الخريجات عن فرحتهن بيوم التخرج ، كما أشارت في كلمتها إلى ما حظيت به هي وزميلاتها من دعم ومساندة من قيادات الكلية وأستاذاتها ، بعدها ألقيت قصيدة بهذه المناسبة كتبتها الطالبة ثناء اللحيدان، وقدمتها الطالبة أمل المالكي.  وفي نهاية الحفل  قامت سعادة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة حنان العريني بتكريم المتفوقات من مختلف الدرجات العلمية في الكلية وتسليمهن الدروع والشهادات ترافقها الدكتورة سارة الفيصل، والدكتورة نهلة الناصر.

 

التغطية الإعلامية