د. أبا الخيل يرعى ملتقى (التطرف بين التنظير الموهوم والواقع المشؤوم .. حقائق ماثلة للعيان)

رعى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، الملتقى الثاني للتوعية الفكرية تحت عنوان (التطرف بين التنظير الموهوم والواقع المشؤوم .. حقائق ماثلة للعيان) الذي نظمته الجامعة ممثلة بوحدة التوعية الفكرية (آمن) بالتعاون مع مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية صباح يوم الأحد 1438/3/12هـ في قاعة الشيخ محمد بن إبراهيم بمبنى المؤتمرات للطلاب، والقاعة الكبرى بمدينة الملك عبدالله للطالبات، بحضور رئيس مركز محمد بن نايف اللواء الدكتور ناصر بن محيا المطيري وعدد من مسؤولي الجامعة والمركز.

وفي بداية الملتقى بين رئيس المركز اللواء الدكتور ناصر بن محيا المطيري، أن المركز يعتبر مؤسسة إصلاحية مختصة بعمليات المعالجة الفكرية للمتطرفين من خلال مجموعة من البرامج التي يقوم عليها نخبة من أصحاب العلم والخبرة في التخصصات العلمية المتنوعة، ويعمل المركز على تحقيق رسالته من خلال إعادة التأهيل الفكري وتعزيز الانتماء الوطني لمن وقع في الغلو والتطرف من خلال برامج علمية وعملية متخصصة، والإسهام في جهود وقاية المجتمع من الأفكار المنحرفة.

كما أشاد الدكتور المطيري، برعاية معالي مدير الجامعة لهذا الملتقى الذي نظم بالشراكة بين الجامعة والمركز، وحذر من ثورة الاتصالات والمعلومات التي باتت تشكل ظاهرة خطيرة على المجتمع، داعياً أعضاء هيئة التدريس بضرورة توعية الطلاب والطالبات ضد أي انحراف فكري أو عقائدي تبث من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

ثم أوضح وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية رئيس وحدة التوعية الفكرية الأستاذ الدكتور إبراهيم بن محمد قاسم الميمن أنه من منطلق مسؤولية الجامعة الدينية والوطنية والاجتماعية ومكانتها العلمية والتعليمية، فقد قامت الجامعة بجهود توعوية وفكرية وإعلامية لمحاربة الأفكار الضالة عبر كلياتها ومعاهدها في الداخل والخارج، مؤكداً على أهمية الاستفادة من هذه الشراكة مع مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية والذي يعد من مفاخر المملكة العربية السعودية ومآثر ولاة أمرها -حفظهم الله- لتوعية الطلاب والطالبات ضد خطر الأفكار الضالة التي تعرض لها عدد من مستفيدي المركز.

وقال معالي مدير الجامعة في كلمته بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (الدين النصيحة، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)، وذكر بأن النبي صلى الله عليه وسلم حصر في هذا الحديث الدين بالنصيحة مما يدل على أهمية النصح والنصيحة والمناصحة في جميع أمور هذا الدين، وأن كل من وقع في خطأ فكري أو سلوكي أو عقدي لو تأمل وتدبر حديث عن حذيفة بن اليمان يقول: (كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت يا رسول الله: إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن، قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم، دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت: يا رسول الله: صفهم لنا، فقال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم. قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك)، لوجد في هذا الحديث من الفوائد التي تنير له الطريق وتجعله يسير على هدى وبصيرة في أمور دينه ودنياه.

وذكر معالي الدكتور أبا الخيل بأن ما نظمته الجامعة بالتعاون والشراكة مع مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية يسدي للطلاب والطالبات الخبرة العلمية والتجربة الواقعية والموعظة الحسنة من تصرفات وأعمال عانى منها وطننا الغالي وعموم أوطان المسلمين ووصل الأمر إلى حد لم يعد خافياً على أحد في مشاركات غاب عنها صوت العقل ومقصد الشرع يبايعون فيها من يعد منفذاً لرغبات القوى الإقليمية التي تستهدف وحدة بلاد الإسلام وتشويه سماحته ونقائه في وقت لم تترك بلادنا الغالية فرصاً لمن يزايد على أنها هي بلد العقيدة والكتاب والسنة والأمن والأمان، ودعا الطلاب والطالبات إلى الحفاظ على أمن وأمان واستقرار هذه البلاد من خلال الامتثال لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وطاعة ولاة الأمر الذي يطبقون شريعة الله عز وجل غضة طرية كما جاء في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وما ننعم به من ولاية شرعية راشدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتأخذ بأحكام هذا الدين؛ الأمر الذي نتج معه الأمن والأمان والاستقرار الذي لا مثيل له في العالم.

وتخلل الملتقى عرض لتجارب عدد من المستفيدين من خدمات مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، وعرضين مرئيين أحدهما أعدته الجامعة، والعرض الآخر مشاركة لأحد المستفيدين من المركز.

وفي ختام الملتقى تم تكريم المشاركين في عرض تجاربهم وكل من ساهم في إنجاح الملتقى.

التغطية الإعلامية