ندوة علمية بعنوان تجارب واقعية لاستهداف شباب الوطن

نظمت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالتعاون مع مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية ندوة علمية تحت عنوان (تجارب واقعية لاستهداف شباب الوطن)..
صباح يوم الأربعاء الموافق 6/2/1437هـ في قاعة الشيخ محمد بن إبراهيم بمبنى المؤتمرات للطلاب والقاعة المدرجة في مدينة الملك عبدالله للطالبات، بحضور عدد من مسؤولي الجامعة والمركز وأعضاء هيئة التدريس.
واستفتحت الندوة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم رحب فضيلة مدير الجامعة بالنيابة الدكتور فوزان بن عبدالرحمن الفوزان بالحضور، وبين أن هذه الندوة تأتي في إطار الشراكة الفاعلة بين الجامعة ومركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية والتي توجت باتفاقية وقعت عام 1433هـ وكان من ثمارها عقد أول ملتقى علمي للمناصحة في رحاب الجامعة نتج عنه توصيات بتطوير هذا العمل المبارك والجهد العظيم الذي يعد من مفاخر المملكة العربية السعودية ومآثر ولاة أمرها -حفظهم الله-، مشيراً إلى أن هذه الندوة موجهة إلى أبنائنا الطلاب والطالبات لتسدي لهم الخبرة العلمية والتجربة الواقعية والموعظة الحسنة بلسان الحال والمقال من تصرفات وأعمال عانى منها وطننا الغالي وعموم أوطان المسلمين ووصل الأمر إلى حد لم يعد خافياً على أحد بل بات الابن يستهدف أباه والقريب قريبه في مشاركات غاب عنها صوت العقل ومقصد الشرع يبايعون فيها من يعد منفذاً لرغبات القوى الإقليمية التي تستهدف وحدة بلاد الإسلام وتشويه سماحته ونقائه في وقت لم تترك بلادنا الغالية فرصاً لمن يزايد على أنها هي بلد العقيدة والكتاب والسنة والأمن والأمان.
وأوضح الدكتور الفوزان أن هذه التنظيمات الإرهابية تحاول تسميم عقول شبابنا وأبنائنا ليكونوا هم من يخل بالأمن ويشوش على هذه الجهود وهذا الواقع المرير يحملنا مسؤولية مضاعفة وأن نصل إلى أبنائنا بالطرق المختلفة وبالأساليب التي يدركون بها عظم الخطر وقوة الاستهداف وما هذه المناسبة إلا أنموذج لما تقدمه الجامعة وبقدراتها وخبراتها وكفاياتها عبر وحداتها العلمية لتقام الحجة ويعذر إلى الله ويستفيق أبناؤنا من غفلتهم ويكونوا عوامل بناء وقادة فكر بما تحصنوا به من منهج سليم وهذا ما نؤمله بإذن الله.
ودعا مدير الجامعة بالنيابة طلاب وطالبات الجامعة إلى استشعار المسؤولية الكبرى تجاه وطننا العظيم الذي ننعم بخيراته، كما شكر ولاة الأمر -حفظهم الله- الذين هم مضرب المثل في تطبيق شريعة الله وحماية عقيدة التوحيد والقرب من رعيتهم.
بعد ذلك، تم عرض فيلم توعوي عن المركز وما يقدمه للمجتمع.
ثم أشاد نائب المدير العام لمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية العميد الدكتور ونيان السبيعي بدور الجامعة في تعزيز الأمن الفكري، مشيراً إلى أن الجامعة من القطاعات الأكاديمية الفاعلة في المركز والتي يعول عليها الكثير في الجانب الشرعي والاجتماعي.
ثم بدأت فعاليات الندوة بإدارة فريق المناصحة والتي أدارها رئيس وحدة الدراسات بمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية العقيد الدكتور يحيى أبو مغايض، وشارك فيها الدكتور محمد الفهيد والدكتور علي العفتان والدكتور مشعل العقيل والدكتور عبدالعزيز الهليل، كما استعرض عدد من مستفيدي مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية لتجاربهم السابقة مع الفئة الضالة.
وفي ختام الندوة كرّم مدير الجامعة بالنيابة المشاركين في الندوة، كما تم تكريم المتفاعلين في الندوة من الطلاب والحاضرين.

يذكر أن الندوة صاحبها معرض توعوي، عرض فيه عدد من المطويات والمنشورات والوثائق وغيرها والتي تعكس جهود المركز والجامعة لاحتواء الشباب ويظهر من خلالها أن هذا البرنامج ليس برنامجاً أمنياً أو يتعاطى مع القضية من بعد أمني إنما هو برنامج إنساني اجتماعي إصلاحي يقوم على أسس علمية تربوية منهجية يتم من خلالها إصلاح الشباب وإعادتهم إلى جادة الصواب .

التغطية الإعلامية