الشيخ سعد الشثري يحاضر عن أهمية الأمن الفكري وتعزيز الانتماء الوطني لدى الطلاب بجامعة الأمام

​استضافت جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ممثلة بوحدة التوعية الفكرية بجامع خادم الحرمين الشريفين بالمدينة الجامعية، معالي الشيخ الأستاذ الدكتور سعد بن ناصر الشثري المستشار بالديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للإفتاء، الذي القى محاضرة بعنوان : "أهمية الأمن الفكري وتعزيز الانتماء الوطني لدى الطلاب والطالبات "،ضمن برامج وحدة التوعية الفكرية بالجامعة، وبحضور المستشار والمشرف على وحدة التوعية الفكرية فضيلة الدكتور عمر العمر ، وبحضور عدد من طلاب الجامعة .

ورحب فضيلة الدكتور عمر العمر، بفضيلة الشيخ الشثري مثمناً له تلبية الدعوة وحرصه على الالتقاء بطلبة ومنسوبي الجامعة. 

بعد ذلك ألقى فضيلة الشيخ الشثري المحاضرة قائلاً : ان على المرء ان يستشعر عدد من الأمور التي توجب علينا وأول هذه الأمور أن الله عزوجل أنعم علينا بنعم كثيرة، أعطانا فأجزل العطايا ووهبنا فأكثر الهبات، إذا أردت أن تعرف مقدار نعم الله عليك، أو تعرف جزء من نعم الله عليك قارن نفسك بمن حولك سواء في البدان المجاورة، أو في الأزمان القريبة الغابرة، فغير الله أحوال هذه البلاد من حال إلى حال ، وأنظر إلى البلدان المجاورة كم عندهم من البؤس والشقاء والشقاق وفوات الأمن والنزاع والاختلاف ، ونحن بفضل الله عزوجل أنعم علينا باجتماع الكلمة وتألف القلوب والأكل في أوطاننا والخيرات والنعم ، وهذه نعم وهبها لنا رب العزة والجلال، والواجب علينا أن نشكر على الله عزوجل هذه النعم والمحافظة عليها وبالاعتراف أنها من عند الله عزوجل ليس بقدرتنا وليس بجهدنا المجرد، وأنماء هي فضل رب العزة والجلال سبحانه وتعالى .
وبين معاليه في الأمر الثاني نستشعر أيضا فيما كان فيه أباءنا وأجدادنا من حال متفرقه ومن أمن مفقود ومن عيش زهيد رغيد كان الأنسان ما يجد أن يملا بطنه من الطعام واليوم في سفر أوساط الناس مايكون في سفر ملوك الأرض ورؤسائها، وهذه نعمة كبيرة من نعم الله عزوجل، ثم النظر إلى نعمة  عظيمة أخرى الا وهي نعمة التوحيد بأفراد الله عزوجل بالعبادة ونعمة السنة باتباع هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، لايعبد ظاهر الا الله عزوجل، وهذه نعمة كبيرة أنعم الله بها في هذه البلاد.
واضاف معاليه في الأمر الثالث أن من نعم الله سبحانه وتعالى علينا في هذه البلاد ان هناك دول تسعى إلى تغيض هذا الكيان ومنظمات سرية وعلنية تسعى إلى نقض هذا الكيان الذي تتفيئون بخيرة وتنعمون بما أنزل الله فيه من النعم والخيرات، ومن فضل الله علينا أن أوجد لدينا كياناً يقف في وجوه هذه الجهود، والناظر في وسائل التواصل الحديثة يجد شاهد ذلك بارزاً ظاهرة لايخفى على ذي عينين ،وهكذا نجد من نعم الله عزوجل علينا في هذه البلاد أن هذا الكيان يسعى في خدمة الأسلام والمسلمين، وفي رعاية شعائر الأسلام في مشارق الارض ومغاربها وهذه نعمة كبيرة تجعلنا نسعى في المحافظة على هذا الكيان الذي نتمي إليه، وأهل الأرض في مشارق الأرض ومغاربها من أهل الأسلام يستشعرون أن لكم فضلاً عليهم ياأهل هذه الديار سواء فيما يتعلق في تعليم الأسلام  ونشره والدعوة إليه أو بالمساهمة والمساعدة في أقامه شعائره عندما يأتي الحجاج والمعتمرون من مشارق الأرض ومغاربها يجدون المواطن السعودي يقوم بأستقبالهم وبالتخلق معهم بالأخلاق الفاضلة وتعليمهم أمور دينهم يستشعرون أن هذا المواطن السعودي له أثر عليهم في حياتهم، وانتمائنا إلى هذا الكيان جعل لنا مكانه في قلوب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وهذه نعمة كبيرة من نعم الله عزوجل.
وشدد معاليه ان علينا أن نستشعر في هذا الكيان الذي نعيش فيه بالتقرب إلى الله والسعي في حمايته والقيام في تحقيق الأهداف الخيرة التي تسعى فيها هذه الدولة المباركة، وبعض الناس من  يقول يوجد منكرات ومعاصي ويبدا يقدح فيقال له أنظر إلى الأثر العظيم المرتب على وجود هذا الكيان ثم قارن بينهما وينبغي لك أن تكون مساهم بخير لا مساهم بشر فإذا وجدت شيء من هذه المنكرات لايكون شأنك أن تقدح في الدولة وفي مسؤوليها وهم عندهم من أعمال الخير الشيء الكثير والواجب علينا أن نراعي قوائم الشريعة وتوجيهات النصوص الشرعية سواء مايتعلق في نشر الخير وردع المنكر فأن من المعلوم الحسنة بعشر أمثالها والسيئة بمثلها .
وشدد معاليه على أبنائه الطلاب من الأمور المتعلقة بهذا أن يعلم أن نشر مثل هذه المنكرات التي قد تحدث وتوجد بسبب سلوكيات مخالفة للشرع ومن الأمور المحرمة فإذا جاءك مقطع فديو أو شريط أو كلمة مشتمله على منكر أو معصية فأنه لايجوز لك أن تقوم بنشرها وبثها والواجب عليك تعليم الناس أحكام الشرع والمخالفة نوع من أنواع نشر المنكرات والغيبة المحرمة شرعاً وفي قوله تعالى(وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا ) والواجب أن تنشر ظواهر الخير وتبث في الناس. 
وفي الختام سأل الشيخ الشثري الله عزوجل  للجميع الهداية والنصر والتوفيق والعلم النافع والعمل الصالح .
وفي ختام كلمته أجاب فضيلته على أسئلة الحضور.                   


​​

التغطية الإعلامية