بتوجيه ودعم من معالي مدير الجامعة، ورعاية وكيل الجامعة للموارد البشرية: كلية اللغة العربية تحتفي باليوم الوطني الثامن والثمانين

 

  

احتفت كلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية يوم الثلاثاء الماضي (22 / 1 / 1440هـ ) بذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة العربية السعودية، وذلك بتوجيه ومتابعة ودعم سخي من معالي مدير الجامعة عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، ورعاية كريمة من سعادة وكيل الجامعة للموارد البشرية الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الهليل، وبحضور واسع من منسوبي الكلية من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب. 

وقد بدئ الحفل الذي احتضنته القاعة الكبرى في الكلية بآيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب عبدالمجيد الدايل، ثم قصيدة شعرية بهذه المناسبة ألقاها الطالب آمدو إبراهيم (أحد طلاب المنح في كلية اللغة العربية)، ثم شاهد الحضور عرضين مرئيين بهذه المناسبة من إنتاج الجامعة  .

بعد ذلك افتتح سعادة عميد الكلية الدكتور صالح بن عبدالله التويجري ندوة علمية بعنوان: "اهتمام القيادة الرشيدة بالشخصية السعودية وسبل تعزيزها في ضوء رؤية المملكة 2030"، شارك فيها سعادة الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الهليل (وكيل الجامعة للموارد البشرية) وسعادة الدكتور بدر العبدالقادر (عميد معهد تعليم اللغة العربية)، وتناولت الندوة أثر اهتمام قادة المملكة ببناء الإنسان السعودي وتنمية هويته الوطنية وتعزيز شخصيته المميّزة، وسمات الشخصية السعودية وخصائصها ومقومات تميزها، وأهمها: الإيمان الراسخ بالله تعالى، والاعتزاز بالدين الإسلامي الحنيف، والتزام الوسطية والاعتدال، والسمع والطاعة والولاء لولاة الأمر والالتفاف حولهم، وامتثال القيم الإسلامية والوطنية وصدق الانتماء للوطن، والحفاظ على الهوية والفخر بالموروث، ونبذ الفرقة والغلو والتطرف والإرهاب، والبعد عن التفريط والجفاء، والانطلاق نحو تحقيق النجاح المحفز للبناء والإتقان، والأخذ بأسباب التقدم ومواكبة روح العصر، وتقديم صورة جميلة عن الوطن وحسن تمثيلة في الخارج.
كما ناقشت عوامل استمرار هذه السمات وتماسكها كالالتزام بالعقيدة الصحيحة ونهج الوسطية والاعتدال والثبات عليهما، والاعتزاز بالنهج السعودي المبارك، والحفاظ على الوحدة الوطنية وقوة تماسكها، والعناية باللغة العربية بصفتها رمزاً للهوية، والحرص على استدامة المودة والتسامح والإخاء في المجتمع، واستمرار الإيجابية والعمل الجاد، والتصدي للأخطار والمهددات كالغلو والتطرف والانحراف والمخدرات، والظواهر السلبية كالتعصب الرياضي وضعف الاهتمام بالزي السعودي ونحوها.
واستعرض المشاركون سبل تعزيز الشخصية السعودية في ضوء رؤية المملكة 2030، وأهمّ القيم الإيجابية المطلوبة من جيل المستقبل تجاه تعزيز الشخصية السعودية، والحفاظ على سلامتها من الأخطار والمهددات .

واختتمت الفعالية بالسحب على جوائز قيّمة مقدمة من إدارة الجامعة .

  

وقد صرّح سعادة عميد كلية اللغة العربية الدكتور صالح التويجري للموقع بهذه المناسبة فأشار إلى أن تنظيم هذه الفعالية يجيء في سياق اهتمام جامعة الإمام بالاحتفاء بالمناسبات الوطنية الغالية علينا جميعاً، واستثمارها في صقل مواهب الطلاب، وتنمية الانتماء الديني والوطني لديهم، ورفع مستوى وعيهم بتطلعات القيادة الرشيدة، التي تمثلها رؤية السعودية 2030، وأشار التويجري إلى أن الكلية بصدد الانتهاء من بناء برنامج ثقافي شامل للكلية على امتداد العام الجامعي الحالي، تتفرع منه فعاليات وأنشطة علمية وإرشادية وتدريبية وثقافية، إضافة إلى النشاط الطلابي، واحتفاء الكلية بالمناسبات الوطنية والثقافية .

ورفع التويجري شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة على ما تجده الكلية من رعاية كريمة، ودعم سخي في جميع المجالات .