كلية اللغة العربية تنظم ندوة وطنية بمناسبة اليوم الوطني 85

​​​

​البوابة الجامعية :

رعى سعادة وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور عبدالله بن محمد أبا الخيل صباح يوم الثلاثاء الماضي 30 / 12 / 1437هـ الاحتفاء الذي نظمته كلية اللغة العربية ومعهد تعليم اللغة العربية بمناسبة اليوم الوطني 85 في القاعة الكبرى بكلية اللغة العربية.

وقد تضمن برنامج الاحتفاء عدداً من الكلمات والقصائد الشعرية بهذه المناسبة، ومسابقة طلابية، وندوة علمية وطنية بعنوان: "مسؤولية الطالب الجامعي في الحفاظ على سلامة وطنه من الأخطار والمهددات"، شارك فيها  وكيل الجامعة الدكتور عبدالله بن محمد أبا الخيل، وعميد معهد تعليم اللغة العربية الأستاذ الدكتور صالح الشويرخ، وأستاذ الدراسات العليا المشارك في قسم النحو الدكتور سليمان العيوني، وأدارها سعادة عميد الكلية الدكتور أحمد بن محمد العضيب .

ورحب الدكتور العضيب في مستهلّ الندوة بضيوفها، والأساتذة والطلاب في القسمين (الرجالي والنسائي)، وبين أنّ احتفاء الكلية باليوم الوطني يأتي في إطار استشعارها أهمية هذه المناسبة الغالية على كلّ مواطن، وحرصها على مواكبة تطلعات الجامعة إلى فتح المجال لطلاب وطالبات الجامعة للمشاركة في هذا النشاط وإثرائه .

وفي أولى مشاركات الندوة أثنى وكيل الجامعة الدكتور أبا الخيل على دور الحكومة الرشيدة في توفير كافة سبل الراحة والحياة الكريمة لجميع أبناء المملكة والمقيمين على أراضيها، وأكد أن المواطن يمثل اهتمام القيادة الأول وظهر ذلك جلياً من خلال المشاريع التنموية التي يشهدها وطننا الغالي في جميع المجالات، وأبرزها مجالات التعليم، حيث حظي هذا المجال باهتمام خاص من القيادة، ومن ولي الأمر شخصياً إيماناً منه -يحفظه الله- بأن التعليم هو الركيزة الأساس التي يقوم عليها البناء الاجتماعي المادي والمعنوي.

وشكر الدكتور أبا الخيل، ولاة الأمر وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز-حفظهم الله-، على ما تحظى به الجامعة من اهتمام ودعم ومتابعة لجميع مشاريعها وخططها المستقبلية، وحرصهم الخاص على جودة التعليم في هذه الجامعة ومعاهدها وكلياتها.

ثم أوضح عميد معهد تعليم اللغة العربية الأستاذ الدكتور صالح الشويرخ أن المملكة العربية السعودية أكثر دولة تحوي متخصصين في اللغة العربية، مشيداً بجهود المملكة منذ نشأتها بالاهتمام باللغة العربية وتدريسها للطلاب والطالبات في كافة مراحل التدريس الأولية.

وبين الدكتور الشويرخ بأن المعهد أثبت جهوده في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في عهد خادم الحرمين الشريفين، وأثنى على دعم ولاة الأمر للمعهد الذي يعد منارة لتعلم اللغة العربية لغة القرآن الكريم .

ودعا الدكتور سليمان العيوني في ورقته الطلاب إلى التمسك بمبادئ الشريعة الإسلامية السمحة، والالتفاف حول قيادة هذه البلاد في مواجهة الأخطار التي تتعرض لها من الكائدين لها، وأشاد بجهود المملكة في العناية بالإسلام والمسلمين من خلال تشييدها آلاف المساجد داخل المملكة وخارجها، وعنايتها بالحرمين الشريفين واهتمامها بشؤون الإسلام والمسلمين في كل مكان. وفي نهاية الندوة أجاب المشاركون عن تساؤلات الطلاب . 

عقب ذلك استقبل وكيل الجامعة الدكتور أبا الخيل في مكانه من منصة القاعة إحدى المواهب الطلابية التي رعتها الكلية في هذه المناسبة، وهي موهبة تحويل الصورة والخط والرسم إلى طريقة برايل؛ ليتمكن الكفيف من قراءتها والتفاعل معها، واستمع إلى شرح وافٍ من الطالب الموهوب عمر السحيباني عن موهبته والأهداف التي يتطلع إلى تحقيقها، ووعد بدعمها وتشجيعها، وتسلم الدكتور أبا الخيل وضيوف الندوة عدداً من أعمال السحيباني، تتضمن صوراً لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وولي ولي العهد، وعلم المملكة .

وقد حظيت فقرة المسابقات الطلابية التي أعدها وقدمها الدكتور إبراهيم السماعيل (الأستاذ المشارك في الكلية) بتفاعل الطلاب والحضور، ثم ختم البرنامج بتكريم المشاركين، وتوزيع عدد من الجوائز القيمة على الطلاب .

الجدير ذكره أن كلية اللغة العربية قد اعتادت على مواكبة هذه المناسبة بتنظيم برامج متنوعة، وتسعى في كل عام إلى تطوير هذا البرنامج بما يتناسب مع أهمية المناسبة.