احتفالية الكلية باليوم الوطني الـ٨٧ للمملكة العربية السعودية

أقامت كلية علوم الحاسب والمعلومات يوم الثلاثاء احتفالية باليوم الوطني الـ٨٧ للمملكة العربية السعودية بتشريف كل من فضيلة وكيل الجامعة د. عبدالله أباالخيل و سعادة عميد أعضاء هيئة التدريس د. يوسف الشبل حيث بدأ الحفل سعادة عميد كلية علوم الحاسب والمعلومات د.وليد الروضان بالتقديم للحفل و التعريف بالضيوف الكرام ثم التذكير بأهمية الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية الهامة لبداية الدولة السعودية و اتساع رقعتها و وحدتها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ثم عُرض فديو تعريفي عن الأنشطة المختلفة و البرامج المتنوعة التي تقيمها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للاحتفال باليوم الوطني تلا ذلك كلمة فضيلة وكيل الجامعة د. عبدالله أباالخيل الذي عبر عن فرحه بمشاركة إخوانه وأبنائه في كلية علوم الحاسب والمعلومات  للاحتفال بهذه المناسبة​ وأكد فضيلته على وجوب استشعار و شكر الله عز و جل عن نعمه العظيمة في توحيد البلاد و قلب حالها من فقر و تشرد إلى جمع الكلمة و التوحد و رفاهية العيش على يد المؤسس الملك عبدالعزيز​ إذ لم يكن التمكين و التوحيد يعود للأسباب المادية فحسب بل هو صدق النية وإخلاص المؤسس الذي تكلل بالتوفيق و البركة و ما يترتب على هذا الشكر من أفعال و دور حقيقي لخدمة الدين و الوطن كلٌ بحسب ما يحسنُ ، ثم عرض بعد ذلك عرض مرئي لكلمة معالي مدير الجامعة لتهنئة القيادة الرشيدة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و ولي عهده الأمين محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ونبّه معاليه على أنه حري بنا استرجاع الدروس والعبر من حياة المؤسس طيب الله ثراه ، كذلك احتوى العرض على مقتطفات  من كلمات مبتعثي جامعة الإمام في أرجاء العالم ثم كلمات لمنسوبي الدفاع المدني بالجامعة و مركز الخدمات الطبية و وحدة الأمن و السلامة و مطابع الجامعة و طلاب المعاهد العلمية .
تحدث بعدها سعادة عميد شؤون أعضاء هيئة التدريس د. يوسف الشبل عن سمات الشخصية السعودية ومقومات تميزها وسبل تعزيزها في ضوء رؤية المملكة ٢٠٣٠ ، حيث أشاد في بداية حديثه بالحضور المشهود لطلاب الكلية و الإعداد المتميز للاحتفالية ، ثم سرد سعادته تاريخ التعليم في المملكة منذ عهد المؤسس - طيب الله ثراه -  و الجهود العظيمة  التي بُذلت من قبل الدولة - أيدها الله -  في تعليم و بناء الإنسان ممثلة بخطط التنمية التي كان محورها الإنسان السعودي من الخطة الأولى إلى العاشرة و ختاماً بـ رؤية 2030 مُذكراً بكلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله :" هدفي الأول أن تكون بلادنا نموذجاً ناجحاً ورائداً في العالم على كافة الأصعدة، وسأعمل معكم على تحقيق ذلك." ثم قدم شرحاً وافياً عن رؤية ٢٠٣٠ و مرتكزاتها الأساسية و برامجها لا سيما برنامج تعزيز الشخصية السعودية الذي يستهدف تنمية وتعزيز الهوية الوطنية للأفراد وإرسائها على القيم الإسلامية والوطنية و ختم بشكر معالي مدير الجامعة الشيخ أ.د سليمان أباالخيل - حفظه الله - على توجيهاته بالقيام بمثل هذه الأنشطة في مختلف المناسبات و المحافل الوطنية .
ثم بعد ذلك تحدث الدكتور محمد الخثعمي رئيس قسم نظم المعلومات بالكلية عن أهمية الاعتزاز بالمنجز العظيم الذي قام به المؤسس طيب الله ثراه و التفاؤل بامتداده للحاضر و المستقبل المشرق الذي تساهم به رؤية ٢٠٣٠ بمختلف برامجها المتنوعة و أشار إلى التحديات  التي فرضتها وسائل الإعلام و التواصل الاجتماعي و تأثيرها في نشر الفكر الضال و دور طلاب الكلية بالتصدي لهذه الظواهر السلبية . 
ثم قام الضيوف الكرام بالسحب على مجموعة من الجوائز للحضور و ختمت الفعالية بتوجه الضيوف و الحضور من أعضاء هيئة التدريس و الطلاب  إلى بهو الكلية لكتابة مشاعرهم و رسائلهم حول الوطن على لوحة مخصصة لهذه الفعالية.

التغطية الإعلامية