حصول الطالب/ عبد الله بن صالح العمري على درجة الدكتوراه في اللغويات التطبيقية


​​نوقشت في مجلس المعهد يوم الخميس الموافق 9/ 6 / 1440هـ رسالة الدكتوراه التي تقدم بها الطالب/ عبد الله بن صالح العمري للحصول على درجة الدكتوراه في اللغويات التطبيقية بعنوان: فاعلية برنامج قائم على الفصول الافتراضية في تنمية مهارة الكتابة لدى متعلمي اللغة العربية لغة ثانية.
وهدفت الدراسة إلى التعرُّف على أثر برنامج تعليمي  قائم على الفصول الافتراضية في تنمية مهارة الكتابة لدى متعلمي اللغة العربية لغة ثانية؛ ولتحقيق الهدف، قام الباحث باختيار عينة عشوائية من متعلمي اللغة العربية بوصفها لغة ثانية، ممثلة من المستوى المتقدم في معهد اللغويات العربية بجامعة الملك سعود، وقوام العينة اثنان وعشرون متعلما، قسموا بالتساوي في عينتين تجريبية وضابطة، بعد التأكد من تكافؤهما. واستُخدِم في الدراسة المنهج الوصفي والمنهج شبه التجريبي، وتمثلت أدوات البحث في : استبانة لتحديد مهارات الكتابة المناسبة لتعليم اللغة العربية لغة ثانية في المستوى المتقدم، . والبرنامج التعليمي ، والاختبار القبلي والبعدي. و أظهرت نتائج البحث وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين المجموعتين التجريبية التي درست بواسطة الفصول الافتراضية، والضابطة التي درست بالطريقة التقليدية، في مهارات: (التخطيط، المقدمة، العرض، الخاتمة، المراجعة)، وكذلك في الدرجة الكلية لمهارات الكتابة، مما يشير إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في درجات التطبيق البعدي لتلك المهارات من مهارات الكتابة، وكذلك في الدرجة الكلية لمهارات الكتابة، وكانت تلك الفروق لصالح المجموعة التجريبية. كما أظهرت النتائج الإحصائية أنّ قيمة (Z) غير دالة في مهارة: (التحرير)، مما يشير إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في درجات التطبيق البعدي لتلك المهارة من مهارات الكتابة . وكذلك يتضح من النتائج الإحصائية، أنّ حجم الأثر (مربع آيتا) قد بلغ (0.81)، وهذا يعني أنه (81%) من التباين الكلي للفروق بين متوسطات درجات القياسات البعدية لمهارات الكتابة للمجموعتين يعود لتأثير البرنامج التعليمي. كما أظهرت النتائج أن قيم (ت) دالة عند مستوى (0.01) في المهارات: (التخطيط، المقدمة، العرض، الخاتمة، المراجعة، التحرير)، وكذلك في الدرجة الكلية لمهارات الكتابة، مما يشير إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط التطبيق القبلي ومتوسط التطبيق البعدي للمجموعة التجريبية في درجات تلك المهارات من مهارات الكتابة، وكانت تلك الفروق لصالح التطبيق البعدي. كما تظهر النتائج أن حجم الأثر (مربع آيتا) للدرجة الكلية لمهارات الكتابة قد بلغت (0.98)، وهذا يعني أنه (98%) من التباين الكلي للفروق بين متوسطي التطبيقين القبلي والبعدي للمجموعة التجريبية يعود لتأثير البرنامج التعليمي . .
وبعد مناقشة علنية استمرت قرابة الثلاث ساعات خلت اللجنة وتداولت الحكم على الرسالة وأوصت بقبول الرسالة  ومنح الطالب درجة الدكتوراه في اللغويات التطبيقية بتقدير ممتاز.


التغطية الإعلامية