كلمة بين يدي:  الوسائل التعليمية:

 

                                                                                                                      كلمة رئيس الوحدة

 

يعد من الأمور المهمة المساعدة على تحقيق تعلم فعال في مجال تعليم اللغات عموما، واللغة العربية لغير الناطقين بها خصوصا، استخدام الوسائل التعليمية، فهي إن أحسن استعمالها خير معين للدارس وللمدرس معا، ولذا فيجدر بالمدرس استعمال ما لديه من وسائل تعليمية، ومحاولة التعرف على كل ما هو جديد في هذا المجال من وسائل تعليمية سواء كانت بسيطة ومتاحة، أو أجهزة متطورة وحديثة.

كما وبجدر بالقائمين على معاهد تعليم اللغة العربية ومراكزها توفير كل جديد من الوسائل والأجهزة التعليمية الحديثة، والتي تتطور يوما بعد يوم.

للأسف فإننا نشهد تقصيرا واضحا وفاضحا في استعمال الوسائل التعليمية في التدريس، وهذا لا يحتاج لإثبات، فنظرة سريعة على واقعنا تثبت هذا، ويتضح هذا سواء في الوسائل التعليمية والأجهزة التعليمية نفسها، أو في الدراسات المتعلقة بها، أو معالجة بعض أوجه التقصير في استخداماتها من قبل بعض المدرسين.

لقد شهدنا مؤخرا وبحمد الله طفرة كبيرة ودعما كبيرا من إدارة الجامعة ممثلة بمديرها معالي الشيخ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل وفقه الله وكافة وكلائه ومساعديه، ومن إدارة المعهد ممثلة بعميده سعادة الأستاذ الدكتور صالح الشويرخ ووكيله سعادة الأستاذ الدكتور محمد العنزي، وفقهما الله ، في دعمنا وإعطائنا الضوء الأخضر في السير قدما في افتتاح مركز للوسائل التعليمية في المعهد.

تستهدف الخطة الموضوعة بعون الله تخصيص مقر دائم للوسائل التعليمية يستفيد منه على السواء أعضاء هيئة التدريس والطلاب، ولذا فالعمل بدأ ويسير على قدم وساق بعون الله في تجهيز المقر حاليا ومن ثم نشرع في توفير بعض أجهزة الحاسب الآلي وتجهيز المعامل اللغوية وبقية الوسائل التي ستتبعها حسب الخطة الموضوعة لنا من قبل إدارة المعهد.

إن استخدام الوسائل تعليمية حتى ولو كانت تصنف بالبسيطة، كالصور والنماذج والمجسمات والرسومات والخرائط، ونحو ذلك، تفيد أيما فائدة في تدريس اللغة لكافة المستويات وخاصة المستويات المبتدئة ؛  لقلة محصولهم اللغوي من جهة، وصعوبة التواصل معهم من جهة أخرى، وتضفي مزيدا من التشويق في العملية التعليمية، فتسهم هذه الوسائل التعليمية البسيطة في تبسيط اللغة وتقلل من كثير من الصعوبات  وفي كسر حاجز الخوف والرهبة من  التعامل باللغة، وتختصر لنا كثيرا من الشرح اللفظي من المعلمين، والذي لو أفاد في المستويات المتقدمة وأجدى، فقد يتعذر أو يصعب في المستويات المبتدئة لقلة مالديهم من حصيلة لغوية.

إن إقامة مثل هذا المركز قريبا في المعهد سيضيف له إضافة كبيرة، وسيضفي جانبا جميلا من المرح لدى الطلبة في تعلمها، وستسهم هذه المراكز أيضا في دفع الرتابة والملل من نفوسهم، وستسهم في إزالة الخوف من تعلم اللغة، ورد ما يشاع عن صعوبة تعلمها.

ختاما تقبلوا تحيتي وشكري، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فهد بن سعود العصيمي

المشرف على مركز الوسائل التعليمية في المعهد


                                                                                                                                   مركز الوسائل التعليمية


انطلاقاً من رؤية المعهد ورسالته وأهدافه، وانطلاقاً من كونه جزءاً من المعهد، فإن مركز الوسائل التعليمية قد حدد رؤيته ورسالته وأهدافه كما يأتي:
      أولاً: رؤية المركز
أن يكون مركزاً متميزاً في مجال توفير الوسائل التعليمية وإنتاجها، فيصبح مصدراً رئيسياً للوسائل التعليمية بالمعهد.

  ثانياً: رسالة المركز
تزويد المعهد بمعظم الوسائل التعليمية المتعلقة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وجمع هذه الوسائل ووضع البرامج اللازمة للاستفادة منها، وإضافة وسائل أخرى من إنتاج المركز بالتعاون مع أقسام المعهد المختلفة ومن تنفيذ أساتذة المعهد.
          ثالثاً: الأهداف
1- توفير الوسائل التعليمية التي تساعد الأساتذة على إكساب الطلاب المهارات الأربع: الاستماع والمحادثة والقراءة والكتابة.
2- إنتاج الوسائل التعليمية اللازمة للعملية التعليمية بالمعهد بالتعاون مع قسم الإعداد اللغوي وقسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وبالتعاون مع أساتذة المعهد عموماً.

                                           

                                                                                                              أعضاء المركز:


1- الاستاذ/ فهد العصيمي. رئيس المركز
مدرس العلوم الشرعية و اللغة العربية لغير أهلها.
يحمل شهادة الماجستير في علم اللغة التطبيقي. وكانت رسالته بعنوان استخدام الوسائل التعليمية في تعليم اللغة العربية لغير أهلها عام ١٤١٥
الحياة العلمية:
- تخرج من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية كلية أصول الدين قسم السنة وعلومها بتقدير عام جيد جداً.
- حصل على شهادة الماجستير في علم اللغة التطبيقي، وكان عنوان بحثه المتمم لنيل درجة الماجستير: "استعمال الوسائل التعليمية في معاهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها"

- رشح وأوفد من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، لحضور دورة "المهارات القيادية: أدوات التحول إلى قائد تطويري" والذي عقد بالقاهرة خلال الفترة من 17_ 28 أغسطس 2008م.
- حضر دورة بعنوان "مهارات القيادة التنفيذية والتخطيط الاستراتيجي وتحقيق الأهداف" في مدينة بيروت-لبنان في الفترة 26/7/2010 ولمدة أسبوع واحد.


الحياة العملية:
- عمل بسلك التدريس في وزارة المعارف من عام 1408هـ إلى عام 1417 هـ.
- انتقل للتدريس في جامعة محمد بن سعود الإسلامية، في معهد تعليم اللغة العربية بالرياض بعد أن نال درجة الماجستير وبدأ التدريس عام 1417هـ
- يعمل بالتدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في معهد تعلم اللغة العربية لغير الناطقين بها
- عمل وكيلا لقسم اللغة العربية والعلوم الإسلامية في المعهد أربع سنوات من عام 1421هـ إلى عام 1424 هـ.

- مشرف دورات برنامج (إعداد) بمعهد تعليم اللغة العربية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، لعام 1431هـ.

- شارك في مؤتمر "أخلاقيات المهنة في عصر العولمة" في الفترة 7-8 ربيع الثاني 1428هـ
الموافق 24-25 ابريل 2007م، وكان عنوان بحثه "أخلاقيات المهنة، معبر الأحلام أنموذجا".
- شارك في ورشة عمل بعنوان "استخدام التقنية في تدريس المواد الإسلامية والعربية والمساندة"التي أقيمت في رحاب جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ونظمها قسم الدراسات الإسلامية والعربية في الجامعة، بتاريخ عام 28/10 / 1426هـ الموافق يوم الأربعاء 30/ 11 / 2005م ببحث عنوانه: "استخدام الوسائل التعليمية في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها".
- شارك في " ملتقى إعلاميي الرياض " للحديث عن تفسير الأحلام من الناحيتين العلمية والدينية وأبعادها يوم الإثنين 08 سبتمبر 2008م.
- شارك في اللقاء الأول لمعبري الرؤى والأحلام الذي نظمته وزراة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد والذي عقد بتاريخ 22/4/1430هـ.
- شارك في ملتقى القنوات الفضائية الهادفة الثاني والذي دعي له قيادات العمل في القنوات الفضائية الهادفة،.بتاريخ 23/12/1430هـ الموافق 10/12/2009م.

- شارك في ورشة عمل حول: التحديات الموجهة للقنوات الفضائية وآليات التعامل.

الكتب والإصدارات:
- صدر له كتاب تعبير الرؤيا مصطلحات معاصرة أسئلة وأجوبة.
- أصدر كتاب"50 تدريباً لتعلم تفسير الرؤى" نشرته دار الوطن،
- ألف كتاب "من رؤى الشعوب في خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز.
له برامج تلفازية واستضيف بالعديد من القنوات التلفزيوينية والمحطات الإذاعية.
كاتب بمجلات وصحف يومية.
 
د./ حمدي محروس بسيوني.

أستاذ مساعد بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
معهد تعليم اللغة العربية. قسم الإعداد اللغوي.
- يعمل بالمعهد من عام 2011م وحتى الآن.
- حصل على الدكتوراه في تعليم اللغات الأجنبية من جامعة الأزهر عام 2009م بتقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف.
- حصل على الماجستير في تعليم اللغات الأجنبية من جامعة الأزهر عام 2003م بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف.
- عمل في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في الجامعة المصرية للثقافة الإسلامية بألماطي بكازاخستان في الفترة من عام 2000م إلى عام 2004م، كما شارك في إنشاء الجامعة المصرية بكازاخستان.
- عمل في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في جامعة نخشفان الحكومية بأذربيجان في الفترة من 2007 م إلى 2011م.
- قام بإنشاء المركز المصري للدراسات بكلية اللغات الأجنبية والعلاقات الدولية بجامعة نخشفان الحكومية بأذربيجان، كما قام بالعمل مديراً للمركز في الفترة من 2008م حتى 2011م.
- شارك في خمسة عشر مؤتمراً دولياً في السعودية وكازاخستان وأذربيجان بأبحاث محكمة.
- طُبعت له سلسلة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها لطلاب جامعة نخشفان الحكومية بأذربيجان.
خامساً: وحدات المركز
يعتمد المركز على وحدتين أساسيتين هما:
 الأولى : وحدة الإنتاج ، وتتمثل فيما يأتي :
1- أجهزة التسجيل الصوتي عالية الحساسية.
2- وسائل الإنتاج المرئية.
 الثانية: وحدة العرض، وتشمل الوسائل الآتية:
 وسائل العرض الصوتي، ويندرج تحتها المعامل والمختبرات اللغوية، وأجهزة الحاسب الآلي.
 وسائل العرض البصري، وتتمثل في أجهزة البروجكتر والتلفزة والسبورة الذكية وغيرها.
 وسائل الإيضاح غير التقنية، وتضم الصور المجسمة والفوتوغرافية والخرائط والمناظر الطبيعية والسبورات بأنواعها... إلخ.
أنواع الوسائل التعليمية بالمركز
1- وسائل تقنية حديثة يمكن استخدامها من خلال الحاسب الآلي، وتشمل مواداً مسموعة أو مرئية أو مقروءة.
2- وسائل مصورة، وهي عبارة عن لوحات تساعد الطلاب في التعرف على حروف اللغة ومفرداتها الشائعة من خلال الصورة.