ندوة بعنوان: (الوطن في عيون الإعلام)

كلية الإعلام والاتصال تقيم ندوة بعنوان: (الوطن في عيون الإعلام)

سعد آل سعود: مظاهر الوحدة والفرح في اليوم الوطني شاهدها الجميع من خلال مشاركة مظاهر الحب والمودة من بلدان الخليج والوطن العربي كافة

العساف: دور الإعلام الحقيقي يجب ألا يخرج عن توجيه المجتمع التوجيه الصحيح في بناء المواطنة وبث حب الوطن وزرعه فيهم


ضمن النشاط العلمي لكلية الإعلام والاتصال بالجامعة أقيم اللقاء العلمي الأول تحت عنوان: (الوطن في عيون الإعلام)، بمناسبة اليوم الوطني السابع والثمانين، الذي يقدمه وكيل الكلية للدراسات العليا الدكتور سعد سعود آل سعود، ورئيس قسم الإعلام المتخصص الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن العساف، وذلك يوم الاثنين الماضي في القاعة المدرجة بالدور الثالث بالكلية.

وأكد وكيل الكلية للدراسات العليا الدكتور سعد بن سعود آل سعود أن شعب هذا الوطن الغالي بعث رسالة لكل أقطار العالم بأن المملكة بقيادتها الرشيدة وأبناء شعبها ينعمون بالاستقرار والوحدة، رغم الأحداث والصعوبات التي تحدث في المنطقة، مؤكداً أن مشاهد الاحتفال والبهجة التي ظهرت في مناطق المملكة كافة احتفاءً باليوم الوطني الــ87 تشير إلى أن وفاء وارتباط وانتماء هذا الشعب لقيادته كبير وعظيم، مضيفاً أن البلد يشهد تنمية، مشيراً إلى أن مظاهر الوحدة والفرح في اليوم الوطني شاهدها الجميع من خلال مشاركة مظاهر الحب والمودة من بلدان الخليج والوطن العربي كافة. وقال: قبل أيام انتهى موسم الحج بنجاح في ظل التحديات، والمملكة هي التي تصنع الحدث وتبدع فيه.

وأوضح وكيل الكلية للدراسات العليا السعودية أن المملكة وحّدها الإمام القائد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- بعد فترات عصيبة عاشتها البلاد قبل التوحيد، داعياً الله تعالى أن يديم على بلادنا نعمها الظاهرة والباطنة، وأن ينصر جنودنا في الحد الجنوبي الذين يسهرون ليلاً ونهاراً دفاعاً عن الوطن ومكتسباته وأبناء شعبه، موصياً في ختام كلمته بأهمية مشاركة طلاب وطالبات الكلية مشاعرهم تجاه هذا الوطن.

من جانبه، أكد رئيس قسم الإعلام المتخصص الدكتور عبدالله العساف أن رسالة الإعلام في اليوم الوطني يجب ألا تخرج عن توجيه المجتمع التوجيه الحقيقي وبناء المواطنة وبث حب الوطن وزرعه فيهم، وهذا دور الإعلام الحقيقي. وقال: الجيل تغير في تفكيره وتلقيه، وهذا الجيل يعيش بالتخمة المعرفية أمام فقر بالوعي، فأمام الإعلام مسؤولية لمخاطبة الشباب بالتوجيه غير المباشر، ويجب استقطاب المتخصصين والابتعاد عن البرامج غير المثمرة ورفع نسبة الوعي لديهم، مشيراً إلى أن المتغيرات كثيرة وعاصفة بالدول العربية وكثير من الأحداث يغذي وينمي الوطنية في نفوس الشباب والناشئة ودورهم في المستقبل، مضيفاً أن الإعلام يجب أن يكون مستمراً بتغذية عقول الشباب بالوطنية على مدار العام.

وأوضح العساف أن سياسة الإعلام يجب أن تختلف، وقال: نحن من ننتج المادة الإعلامية، ويجب أن يكون هذا النتاج إيجابياً، حاثاً في نهاية كلمته الإعلاميين الأكاديميين أن يكون الأستاذ الأكاديمي قدوة للطلاب من خلال المعلومات والنصائح التي يقدمها لهؤلاء الطلاب.

وشهد اللقاء العلمي الأول خلال هذا العام الدراسي الجديد الذي يأتي ضمن سلسلة النشاطات العلمية التي تحرص كلية الإعلام والاتصال على إقامته كل اثنين حضورًا جيدًا لما يحمله من رسالة جميلة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الــ87، وحضور منسوبي الكلية من أساتذة ومشاركتهم في هذا اللقاء من خلال المداخلات المثمرة التي أثرت اللقاء دائماً وتعليقاتهم والحضور الكبير من قبل طلاب الكلية.


التغطية الإعلامية