عمادة الدراسات العليا تحتفل باليوم الوطني الـ 91

​​​

بتوجيه ومتابعة من معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري أقامت عمادة الدراسات العليا بالجامعة لقاء بهذه المناسبة الغالية شارك فيه منسوبو العمادة بحضور سعادة العميد الأستاذ الدكتور خالد بن سليمان القوسي ووكلاء العمادة، حيث بدأ اللقاء بكلمة بهذه المناسبة الغالية تقدم فيها بالتهنئة والمباركة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله) ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله) ولجميع منسوبي الجامعة ومنسوبي ومنسوبات عمادة الدراسات العليا وجميع طلاب وطالبات الدراسات العليا، ولأبناء هذا الوطن كافة.

وأكد في كلمته على دور العمادة والتي تشرَفت في خدمة هذا الوطن وأبناء الوطن وأيضاً ضيوف الوطن من طلاب المنح من طلاب وطالبات الدراسات العليا على أهمية تجديد العزم على مواصلة العطاء، وتجسيد الولاء والوفاء عن طريق ما تقدمه لنماء وازدهار هذا الوطن الغالي على قلوبنا.

 وختم كلمته بالقول: أسأل الله عز وجل أن يديم علينا وعليكم هذه النعمة نعمة الأمن والأمان ونعمة هذا الوطن، فالمتأمل في أحوال الكثير من الدول سواء المحيطة بنا أو البعيدة سيجد أننا نعيش في نعمة كبيرة يتمناها مئات الملايين من الناس، وما كان ليتحقق هذا لولا الله ثم أننا ننعم ببلد يقوده قاده حكماء استطاعوا أن ينجوا بهذا البلد من كثير من الفتن التي مرت على العالم بشكل عام وعلى العالم العربي بشكل خاص وهو مالم ينج منه كثير من الدول.

كما شارك وكيل العمادة  للبرامج المشتركة الدكتور وليد بن عبدالرحمن الجاسر بكلمة بهذا المناسبة وقال: نستذكر في هذه المناسبة عظمة المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله والتضحيات الكبيرة والجهود التي بذلها في تأسيس هذا الوطن والذي أصبح الآن من مصاف دول العشرين على مستوى العالم، وذلك بفضل من الله وبرعاية واهتمام من ولاة الأمر الذين ركزوا على بناء الإنسان وتنمية المجتمع ورفاهيته، وبهذه المناسبة نرفع  نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله – داعيا الله للقيادة الرشيدة بأن يحفظهم ويبارك فيهم وأن يعينهم لخدمة الوطن، وأن ينصر جنودنا المرابطين على أعداء الدين والوطن.

وشارك سعادة وكيل العمادة للشؤون الأكاديمية الدكتور عبدالله بن إبراهيم السلوم وقال: في هذه المناسبة نستذكر فيها النعم التي حبا الله عز وجل بها هذه البلاد المباركة ومن أهم هذه النعم هي نعمة التوحيد التي قامت عليه هذه البلاد ونعمة الأمان والاستقرار  فهذه المناسبة فرصة نجدد فيها شكر هذه النعم من الله سبحانه وتعالى على بلادنا الغالية ونجدد فيها مشاعر الولاء لهذا الوطن ولقادتنا الكرام ليكون لنا موقفاً إيجابياً في بناء هذا الوطن.

فالوطنية ليست فقط شعارا يرفع ولا لونا يضاء.  الوطنية هي أن تقدر لهذا البلد إمكانياته  ومقدراته، وتشعر بالواجب تجاه هذه المقدرات وتعيش مع هذه الإمكانيات على أنها ممتلكات خاصة بك تحافظ عليها وتعتني بها وتنميها وتسعى إلى تعزيزها . ومن معاني الوطنية أن نفخر بعقيدة وقيم ومبادئ وثقافة بلادنا من خلال الانتماء لهذا الوطن ولقيادته .

هذه المشاعر التي ينبغي أن نحييها في حياتنا اليومية وفي ممارساتنا وسلوكياتنا مع أنفسنا ومع الآخرين ومع الوطن نفسه.

وفي خلال اللقاء تم عرض فديو مفصّل لإحصائيات وإنجازات العمادة خلال السنوات الماضية لأبناء هذا الوطن وأيضاً لضيوف المملكة من طلاب المنح والذي بدورهم قدموا شكرهم للمملكة العربية السعودية ولقيادتها الرشيدة على ما قدمته من خدمات لهم.

وفي ختام اللقاء تم تكريم موظفي العمادة المتميزين وال​مترقين حديثاً.


الأربعاء 15/02/1443 هـ 22/09/2021 م
التقييم: