معالي مدير الجامعة يفتتح ورشة تطوير برامج الدراسات العليا في الجامعة

      افتتح معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري، صباح يوم الأربعاء 9-7-1441هـ في مبنى المؤتمرات بالجامعة ورشة العمل التي نظمتها عمادة الدراسات العليا بعنوان "تطوير برامج الدراسات العليا في الجامعة"، بحضور وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ووكلاء الكليات للدراسات العليا والبحث العلمي ورؤساء الأقسام العلمية، وعدد من طلاب الدراسات العليا، مع بث مباشر لمدينة الملك عبدالله للطالبات عبر نظام بلاك بورد.


​       وقد أكد معالي مدير الجامعة في البداية بأن خطوات تطوير برامج الدراسات العليا تكون عن طريق تطوير وتجويد البرامج الحالية في ضوء احتياجات سوق العمل ورؤية المملكة 2030، وذلك بعمل دراسات مسحية وتطوير المحتوى من خلال المقارنات المرجعية، واستحداث البرامج غير الموجودة التي يحتاجها سوق العمل من خلال إنشاء برامج جديدة متخصصة أو بينية بين بعض التخصصات العلمية لتحقيق التكامل بين العلوم وإنتاج المعرفة، وقد تطرق معاليه إلى ضرورة تطوير منهجيات البرامج الحالية من خلال التركيز على الكيف لا الكم، والعبرة بنوعية الخريجين والتركيز على المخرجات ومراجعة معايير وسياسات القبول، وتطوير السياسات والإجراءات الأكاديمية والإدارية والمالية لبناء برامج دولية مشتركة، وتطوير المحتوى من خلال بناء تغطية مجالات التعليم والتركيز على المهارات العقلية العليا وبناء نواتج تعلم متقدمة.

 

      ثم بدأت الورشة بورقة للدكتور أسامة الداغري مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي كانت بعنوان "تجارب الجامعات الأجنبية في البرامج المشتركة"، ذكر فيها بأن البرامج المشتركة هي برامج أكاديمية مستحدثة في حقول معرفية جديدة ناشئة عن تداخل أكثر من تخصص نتيجة لطبيعة متطلبات المهن المستحدثة، وأن الغرض من البرامج المشتركة لحاجة سوق العمل المتغيرة لمخرجات ذات جودة عالية يحملون مهارات ومعارف تكاملية مبنية على أسس علمية جيدة، والتنافسية العالية بين الجامعات العالمية لاستقطاب الطلاب المتميزين.

 

     ثم قدم الدكتور عبدالله الأسمري المستشار والمشرف على مكتب معالي مدير الجامعة ورقة أوضح فيها أهمية البرامج المشتركة في الدراسات العليا مع الجامعات الأخرى سواء الوطنية أو الدولية من أجل إنشاء برامج جديدة سواء متخصصة أو بينية، وذكر بأنه من خلال البرامج المشتركة في الدراسات العليا مع الجامعات الدولية، نستطيع أن نصدر برامجنا المتميزة في الدراسات العليا مثل برامج الشريعة واللغة العربية والاقتصاد الإسلامي إلى الجامعات العالمية، وتحفيز الشراكات البحثية وتبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس

 

       ثم عرض الدكتور وليد الجاسر وكيل عمادة الدراسات العليا للبرامج المشتركة ورقة بعنوان "تجارب الجامعات السعودية في البرامج المشتركة وآليات تنفيذها" أوضح فيها ضرورة التوجه نحو البرامج المشتركة لحاجة برامج الدراسات العليا إلى التطوير في ضوء وحدة المعرفة والتكامل بين التخصصات، وكذلك حاجة سوق العمل إلى تخصصات مرنة فرضتها التغيرات المتسارعة في جميع المجالات، بالإضافة إلى التجديد والإبداع في مجالات العلوم المختلفة، والإسهام في علاج المشكلات التي تتطلب تكامل التخصصات، ثم عرض لتجارب بعض الجامعات السعودية في هذا المجال وآليات تنفيذها.

 

      ثم تناول الدكتور محمد مكني عميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية ورقة بعنوان "الآفاق المستقبلية لسوق العمل السعودي" ومدى ارتباطها برؤية المملكة ٢٠٣٠ ، استعرض فيها المؤشرات الرئيسية لسوق العمل السعودي، والمهارات المهمة التي يطلبها سوق العمل ويجب أن يكتسبها الطلاب، وأوضح بأن عدم المواءمة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل تشكل أبرز التحديات التي يجب أن تعمل الجامعات عليها.

 

     ثم عقدت حلقة نقاشية عن برامج الدراسات العليا المستقبلية في الجامعة شارك فيها عميد الدراسات العليا الدكتور خالد القوسي وعميد البحث العلمي الأستاذ الدكتور محمد بابطين وعميد التقويم والجودة الدكتور عبدالله الفيفي، وقد قدمت العديد من الأفكار والمقترحات ، إضافة إلى الإجابة على الأسئلة والاستفسارات.

 

      وقد كرم سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز التميم المشاركين في الورشة، مقدما شكره لمعالي مدير الجامعة على رعايته ودعمه للدراسات العليا في الجامعة، كما شكر عمادة الدراسات العليا على تنظيم هذه الورشة التي تهدف إلى تطوير برامج الدراسات العليا في الجامعة من خلال التعريف ببرامج الدراسات العليا المشتركة وآليات تنفيذها، وعرض أبرز تجارب العالمية والمحلية في تنفيذ برامج الدراسات العليا ​. 


التغطية الإعلامية