الخطة الإستراتيجية

تتضمن الخطة الإستراتيجية لعمادة البرامج التحضيرية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية مايلي:

 

  • - تحليل بيئة العمل عن طريق التحليل الرباعي للبيئة الداخلية والخارجية (SWOT) لتحديد نقاط القوة ونقاط الضعف، وتحديد الفرص والتحديات التي تواجه العمادة، والتي من خلالها يتم إعداد الخطة الاستراتيجية.
  • - رؤية ورسالة العمادة وما تأمل تحقيقه وتتطلع إليه.
  • - الأهداف الاستراتيجية وارتباطها بأهداف الرؤية 2030
  • - قائمة بالأهداف الإستراتيجية للعمادة في المجالات المختلفة (المجال الأكاديمي التعليمي ومجال البحوث والدراسات، ومجال المرافق والتجهيزات، ومجال خدمة المجتمع) .
  • - مبادرات العمادة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية.
  • - الهيكل التنظيمي للعمادة بقسميه للطلاب والطالبات، موضحاً به الوحدات التابعة لقيادات العمادة.
  • - بيان تفصيلي لآلية تنفيذ كل هدف من الأهداف الإستراتيجية موضحاً به الهدف متبوعاً بالمبادرات المتضمنة لتحقيق هذا الهدف، يتبعها توضيح لمتطلبات تحقيق هذا الهدف، ثم مؤشرات الأداء لإنجاز الهدف، وتحديد الجهات المسؤولة عن التنفيذ، والمدة الزمنية المتوقعة لإنجاز هذا الهدف الاستراتيجي.
  • - بيان تفصيلي لكل مبادرة على حدة، وعددها (10) مبادرات، تتضمن كل مبادرة المسمى الخاص بها، وإلى أي هدف استراتيجي تنتمي، والمسؤول عن التنفيذ، والوقت المحدد للتنفيذ، ومتطلبات التنفيذ، والنتائج المستهدفة من هذه المبادرة، وهناك وصف لمؤشرات الأداء لما يتم إنجازة، ويختتم البيان بتحديد الجهات المسؤولة عن التنفيذ، والأطراف المعنية بالتنفيذ سواءً داخل الجامعة أو خارجها.

 

 

تحليل بيئة العمل :

1- نقاط القوة في برامج العمادة:

أ. دعم إدارة الجامعة لمنظومة الجودة للبرامج التحضيرية.

ب. وجود رسالة وأهداف واضحة يمكن تحقيقها للبرامج التحضيرية.

ج. وجود لائحة تنظيمية لسياسة العمل بالعمادة.

د. وجود أعضاء للكادر التدريسي يغطون جميع المسارات.

ه. وجود إرشاد أكاديمي يقوم بدور فعال في العمادة.

و. وجود تقوية للطلاب تحت مسمى عيادة (كما في عيادة الرياضيات (MATH Clinic، ومركز التقوية في العلوم Success Science Center)).

ز. وجود وحدة للتطوير والجودة.

2-  التحديات والصعوبات التي تواجه العمادة:

أ. إنخفاض مستوى الطلاب الذين يأتون من التعليم العام ويلتحقون بالبرنامج التحضيري.

ب. ندرة مشاركة المجتمع المحلي في دعم عمادة البرامج التحضيرية.

ج. قلة أعضاء هيئة التدريس السعوديين بعمادة البرامج التحضيرية.

د. قلة مشاركة أعضاء الكادر التدريسي في البحوث والدراسات.

3- فرص النجاح في مواجهة التحديات والمصاعب:

أ. هناك فرص لاستغلال وزارة التعليم بالمملكة ودعمها الجامعي للبرامج التحضيرية، كما تقوم الجامعة أيضا بتشجيع ودعم العمادة.

ب. تسعى العمادة للاستفادة من البرامج المتاحة لتطوير قدرات الطلاب (وخاصة اللغة الإنجليزية) بإرسالهم في دورات تدريبية في بريطانيا أو أمريكا.

 

ملخص جدول التحليل الرباعي

 
                                                                                       البيئة الداخلية
نقاط القوةنقاط الضعف
  • وجود أعضاء هيئة تدريس يحملون الماجستير والدكتوراه.
  • توفر مبنى خاص بالعمادة.
  • توفر كتب دراسية لجميع المقررات تعدها العمادة.
  • حققت العمادة تطورا كبيرا في البرنامج التحضيري.
  •  وجود إرشاد اكاديمي في تواصل مستمر مع الطلاب.
  • تقوم إدارة الجامعة بدعم منظومة الجودة بالعمادة.
  •  وجود وحدة للتطوير والجودة بالعمادة
  • مكتبة العمادة ليس بها مراجع أو مصادر إلكترونية.
  • ندرة وجود مصادر التعلم لخدمة الطلاب.
  • المعامل الموجودة لا تفي باحتياجات الطلاب.
  • صيانة معامل الحاسب الآلي غير مفعلة لخدمة الطلاب.
  • لا يوجد آلية لمتابعة الطلاب بعد الانتهاء من البرنامج التحضيري.
  • صعوبة تقديم خدمات للطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة.
  • عدم توافر أماكن كافية للأنشطة الطلابية.
  • ضعف آليات التواصل بين قسمي الطلاب والطالبات.
البيئة الخارجية
الفرصالتهديدات
  • زيادة أعداد الطلاب المقبولين بالبرنامج التحضيريى.
  • وجود آلية لتقييم البرامج والبيئة التعليمية حسب معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي بالمملكة.
  • إنشاء مبنى جديد لعمادة البرامج التحضيرية.
  • الإقبال الكبير على الإلتحاق بالبرنامج التحضيري بالعمادة.
  • ضعف مستوى الطلبة المتخرجين من المرحلة الثانوية والملتحقين بالجامعة والمقبولين في عمادة البرامج التحضيرية.
  • قلة أعداد أعضاء هيئة التدريس من السعوديين بالعمادة.
  • ضعف مشاركة المجتمع المدني في دعم عمادة البرامج التحضيرية.

 

الأهداف الإستراتيجية:

  • - رفع مستوى الطلبة مما يمكنهم من مواصلة تعليميهم بيسر وتميز.
  • - تعزيز وصقل مهارات الطلبة في اللغة الإنجليزية والعلوم الأساسية والحاسب الآلي.
  • - تحسين الكفاءة اللغوية للطالب مع التركيز على تنمية قدراتهم التحليلية والبحثية؛ ذلك استعداداً لتخصصات الجامعة.
  • - تغيير نمطية التفكير الاعتمادي لدى الطالب إلى الاستقلالية والاعتماد على الذات والتفكير الإبداعي.
  • - تهيئة الطالب بهدف مواصلة الدراسة الجامعية، والتوجيه باختيار التخصص العلمي المناسب لميوله ومهاراته وقدراته.
  • - تجويد مخرجات الجامعة من خلال التأسيس العلمي والمهاري للطلبة وتهيئتهم للحياة الجامعية.
  • - تنمية روح العمل الجماعي والتعاون بين الطلبة وذلك من خلال تشجيعهم على العمل بروح الفريق الواحد.
  • - غرس وتنمية مباديء الالتزام والمسؤولية وتعزيز القيم الدينية والأخلاقية لدى الطلبة.

 

 

المبادرات :

  1. الحصول على الاعتماد المؤسسي لمختلف برامج العمادة.
  2. إشراك كليات الجامعة في تحديد المهارات والكفايات المطلوبة للالتحاق بالكليات المختلفة.
  3. تنظيم شراكات مع السنوات التحضيرية المناظرة.
  4. تطوير المقررات الدراسية مع جهات متخصصة.
  5. تطوير برامج التنمية المهنية لأعضاء هيئة التدريس لتطوير أساليب تدريسهم.
  6. تطوير مهارات الطلاب الدراسية والتواصلية وتخطيط وإدارة الوقت.
  7. وضع مجموعة واضحة ومحددة لنواتج التعلم.
  8. توفير الاحتياجات الأساسية للبنية التحتية الإلكترونية بالعمادة.
  9. تفعيل عمليات إدارة المخاطر والأزمات.
  10. تفعيل الأنشطة الطلابية بالعمادة وزيادة مشاركة الطلبة بها.

​​