طالبة تبتكر طاولة طعام ذكية لمساعدة من فقدوا ايديهم

​​

كتبت – نوف محمد

 

ابتكرت الطالبة نوره منصور العجلان من قسم علم النفس في كلية العلوم الاجتماعية في الجامعة  طاولة ذكية لمساعدة كل من أصيب بأي عائق  او فقد يديه لتناول الطعام دون الحاجة لمساعدة الآخرين  .

 

أوضحت لـ مرآة الجامعة ، المخترعة نورة العجلان ان ابتكارها عبارة عن طاولة طعام متصل بها يد روبورت بجهاز تحكم مع وجود جهاز تحكم خاص باليد لتوقيت زمن الأكل , ووقت التوقف عن الأكل من خلال برمجة من  قبل أهل المريض او المصاب  ، مبينة انها انتهت من الأختراع من خلال نموذج يجسد الفكرة تماما

 

وبينت العجلان أن الإبتكار يسعى إلى مساعدة المريض على الأكل بأريحية وسهولة بحيث لا يتعب من هم حوله بإطعامه لتحصيل الراحة مما يبعده عن القلق والتوتر و الإحراج عند قيام أحد أفراد أسرته على إطعامه , منوهة إلى أنه مخصص لجميع الفئات العمرية المصابة , و متمنية في الوقت ذاته ان يرى اختراعها النور يوماً يصبح واقعة وحقيقة  ويطبق في الأسواق المحلية والعالمية يستفيد منها كل شخص يعاني من إحدى يديه".

 

وأضافت أن سبب توجهها للإبتكار هو استثمار كل فكره تجول في خاطرها والسعي والبحث عن كيفية تحويل الفكرة التي يحتاجها بعض الأشخاص أو المجتمع ككل أو العالم لتكون على أرض الواقع ويستفيد منها البشرية , مشيرة إلى أن الجامعة لها الفضل الأكبر بعد فضل الله عز وجل بتهيئة مكان لكل موهوب "عمادة الموهبة والابداع والتميز"  فتميزت بعطائها وبرامجها المتميزة مثل "الملتقى العملي" و "نادي الابتكار" .

 

وتابعت حديثها :" بدأت بالتركيز على الأفكار من المرحلة الثانوية كأفكار عابرة ولم أكن أعلم كيف أنميها ولكن بعد دخولي الجامعة وجدت مكان يحتضن الموهوبين والتشجيع الاول من الوالدين حفظهما الله و أخوتي وصديقاتي عندما أطرح عليهم أي فكرة ينتقدون ويبحثون معي عن أي تطوير يساعدني".

 

اختتمت العجلان حديثها :" الأمنيات لا تعد ولا تحصى ولكن أسأل الله أن يحقق لي كل ما أتمنى ايماني بقدرة الله كبيرة واسأله أن يوفقني وأرى ابتكاري على أرض الواقع يستفيد منه كل شخص يحتاج إليه , وتوجهت برسالة لزميلاتها الطالبات قائلة " ابذلوا جهدكم لنفع البشرية في أي شيء تتميزون به وتذكروا أن لكل مجتهد نصيب , وأشكر من بذل جهده في خدمة ودعم المبتكرين أهمهم الدكتور سامي الدهام ، والدكتورة  سماح حكمي"

 

يشار الى ان  عمادة الموهبة والإبداع والتميز بالجامعة من العمادات الرائدة تسعى إلى دعم الموهبين والمبتكرين من كلا الجنسيين بشكل يسهم في تحول المملكة إلى مجتمع المعرفة المتكامل من خلال خطتها الاستراتيجية وبرامجها الاثرائية المتميزة لبناء قاعدة بيانات عن الموهوبين والمبدعين في الجامعة والمساهمة في إيجاد البيئة المناسبة التي تتيح لهم إبراز قدراتهم وتنمية إمكاناتهم ومواهبهم على مستوى عالي من الجودة.​

التغطية الإعلامية