مثمنًا اهتمام إدارة الجامعة في كل ما يساهم بتطوير العملية التعليمية.. الهليل: تعليم الطالبات.. تميز علمي وبحثي بمقومات أكاديمية وتنظيمية ذات جودة عالية زَوّدْنا مركز الطالبات بأستاذات وموظفات ومشرفات مؤهلات لتسيير كافة الخدمات التعليمية اللازمة القاعة الك

​​

حوار: تركي الناصر - سلطان القحطاني

تصوير : نادر النفيعي

أكد وكيل الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذ الدكتور عبدالعزيز الهليل في حوار لـ"مرآة الجامعة" أن الهيكل التطويري والتنظيمي لمدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للطالبات يُعد نقلة نوعية مميزة، مشيراً إلى أن المدينة تم تطويرها من خلال إنشاء خمس وكالات نسائية داخلها، وهي: وكالة الشؤون التعليمة ووكالة التوعية وضبط الأنظمة ووكالة الشؤون الإدارية ووكالة الشؤون الفنية ووكالة الجودة والتطوير.

وأوضح الهليل أن مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، تضم ستة مبانٍ تعليمية، والمبنى الرئيس يضم المكتبة المركزية الخاصة بالطالبات، وهذه المكتبة لم يتم افتتاحها إلى الآن، وهي مكتبة ضخمة، وستشمل كل ما يهم الطالبات في تخصصاتهن، متطرقاً للعديد من المحاور، فإلى نص الحوار:-

* بداية.. حدثنا د. عبدالعزيز عن وكالة الجامعة لشؤون الطالبات ؟

وكالة الجامعة لشؤون الطالبات يندرج تحتها: إدارة العلاقات العامة وإدارة التطوير الإداري ثم بعد ذلك يأتي عميد مركز دراسة الطالبات، ويكون تحت العميد ست وكالات وهي: وكالة الشؤون التعليمة ووكالة الشؤون الفنية ووكالة الجودة والتطوير ووكالة التوعية وضبط الأنظمة، وجميعها نسائية، ويضاف عليها وكالتان رجاليتان: وكالة الشؤون الإدارية ووكالة الشؤون الفنية.

وإيماناً من الجامعة برسالة المرأة التعليمية والثقافية، وإدراكا منها بأن هناك تخصصات يجب أن تخدم فيها دينها ووطنها، فقد ضاعفت اهتمامها ودعمها لمركز دراسة الطالبات بحيث أصبح يضم أعداداً كبيرة من الطالبات، ويتمثل فيها غالبية إدارات وكليات الجامعة، وقد تم تزويد مركز دراسة الطالبات بأعضاء

مؤهلين من هيئة التدريس، وموظفات، ومشرفات، لتقديم الرعاية والخدمات اللازمة للطالبات في مجال التدريس، والإشراف، والتسجيل والقبول، وتقديم كافة الخدمات التعليمية اللازمة لتيسير سبل الدراسة لهن.

ويضاف إلى هذه الهيكلة إدارة النقل الجامعي التي تهيئ سبل النقل لبناتنا الطالبات من أسطول ضخم وفق نظام إلكتروني لتسجيل الطالبات حتى إصدار بطاقاتهن، وهذه الخدمات تجعلنا نتقدم بالشكر لقيادتنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، فكل تلك الخدمات جاءت بدعم سخي منه وفقه الله.

* ما الرسالة التي تسعى الوكالة إلى تحقيقها؟

تسعى وكالة الجامعة لشؤون الطالبات إلى تقديم خدمات تعليمية متطورة لطالباتها، ودعماً متميزاً لعضوات هيئة التدريس وتلبية لاحتياجات سوق العمل من الخريجات المؤهلات القادرات على المنافسة، من خلال منظومة أكاديمية متكاملة بما يراعي الهوية الإسلامية للجامعة، وفي إطار من المسؤولية المهنية والشراكة المجتمعية الفاعلة.

كما نتطلع إلى أن يصبح تعليم الطالبات مركزاً للتميز العلمي والبحثي والخدمي الإسلامي من خلال امتلاك مقومات بيئية أكاديمية وتنظيمية محفزة وذات جودة عالية.

كما أن لدينا أهدافًا إستراتيجية نسعى للوصول إليها منها: توفير بنية تحتية وخدمات أكاديمية متطورة، وتطوير استخدامات تقنية المعلومات والاتصال (ICT) ، وتطبيقاتها في الاتصال والتواصل بين الوكالة والجامعة والطالبات وأعضاء هيئة التدريس.

* ما الخدمات المقدمة في المدينة الجامعية للطالبات ؟

روعي جانب الخدمات في مدينة الملك عبدالله للطالبات إلى جانب الهدف الأساسي وهو التعليم، سواء كانت خدمات أساسية أو من الخدمات الجانبية التي تبعث البهجة على الطالبات والزوار، كما أن البلاطة الجامعية تعتبر متنفساً للطالبات من ممارسة المشي والجلوس وتبادل أطراف الحديث.

* هل من المخطط افتتاح كليات حديثة من ضمن الهيكلة الجديدة؟

مركز دراسات الطالبات فيه جميع الكليات، فالكليات الموجودة للطلاب موجودة للطالبات تقريباً، وكلية الإعلام الآن تقضي عامها الثاني بمشيئة الله.

فمركز دراسات الطالبات يضم جميع الكليات ولله الحمد، وأيضاً يضم فروعاً للمراكز والمعاهد مثل مركز خدمات التوظيف ومركز الموهبة والإبداع ومركز الملك عبدالله للتعريب والترجمة وغيرها، وجميع الموجود في القسم الرجالي يوجد في القسم النسائي مثل وكالة القبول والتسجيل ووكالة الدراسات العليا، ووكالة شؤون الطالبات، ووكالة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، ووكالة تقنية المعلومات، ووكالة التعليم عن بُعد والتعلم الإلكتروني وهي مكتملة ولله الحمد.

* ماذا عن مواقف السيارات المخصصة للمدينة الجامعية الطالبات؟

تم افتتاح مبنى التفويج مؤخراً، وهو مبنى لإخراج السيارات في الجهة الجنوبية من الجامعة، وهو مشروع حديث لم يوجد في الجامعات بعد، وفكرته تتلخص في مجموعة من الأدوار وفيه عدد من الصالات يتم دخول السيارات وإنزال الطالبة ثم الخروج، ويستوعب آلاف السيارات، والمبنى افتتح جزء منه الفصل الماضي ووجه مدير الجامعة بتشغيل الجزء الثاني حتى يخدم عدداً أكبر من السيارات، كما أنبه بناتي الطالبات إلى ضرورة التقيد بالأنظمة المتبعة في الجامعة في شتى المجالات.

* ما الإشكاليات التي تواجه الطالبات في التحول من الخطط القديمة إلى الجديدة؟

إن ما يحصل بوجود خطة قديمة وخطة جديدة أمر طبيعي فلا بد أن تتواكب الخطة القديمة مع الخطة الجديدة لتسير في خط مواز حتى تنتهي منه الطالبات، ووجود بعض الإشكاليات هذا أمر طبيعي والسبب الأكبر فيه هو الطالبة لأنها قصرت في دراستها بسبب الحذف أو الاعتذار أو غير ذلك.

* هل تم توفير نقاط التموين للطالبات ؟

كل مبنى يوجد فيه عدد من البوفيهات التي تقدم الوجبات المتنوعة، ويوجد في كل مبنى مطعم رئيس وهذا المطعم الرئيس مطعم ضخم جداً وحديث بتجهيزاته وإمكانياته ومجهز تجهيزًا آليًا مكتملًا ولكنه لم يفتتح، ويوجد ستة مطاعم في كل مبنى رئيس.

* متى يتوقع افتتاح المطاعم الرئيسية في المباني؟

بمشيئة الله تسعى إدارة الاستثمار في الجامعة لطرحها للمستثمرين وجعلها على مستوى راق.

* ما المشاريع التي سوف يتم افتتاحها مستقبلاً داخل المدينة الجامعية للطالبات ؟

سيفتتح بإذن الله تعالى القاعة الكبرى التي سيقام فيها حفلات التخرج وغيرها، ومبنى التفويج في الجهة الشمالية تحت الإنشاء، كذلك مبنى الحضانات ورياض الأطفال في كل مبنى تعليمي وهو يخدم كافة منسوبات الجامعة.

* هل من كلمة أخيرة توجهونها للطالبات؟

في الختام .. أهنئ الطالبات المستجدات بقبولهن في الجامعة ونرحب بهن، كذلك نوصيهن بالاستفادة من مقدرات الجامعة وإمكاناتها، وأدعو بناتي الطالبات للتقيد بالأنظمة والتعليمات وهن ملتزمات ولله الحمد ولكن هذا تذكير، كما أرغب بأن أتقدم لزملائي الذين يعملون في مركز دراسات الطالبات وعلى رأسهم عميد المركز عمر العمر ووكلاء المركز ووكيلات المركز والموظفات جميعاً بالشكر الجزيل، ولأستاذاتنا الفاضلات على جهودهن، والشكر أيضاً لمعالي مدير الجامعة على دعمه لمرفقات الجامعة حتى أصبحت وكالة شؤون الطالبات قامة تقدم خدمات عظيمة.​

التغطية الإعلامية