وكالة عمادة شؤون المكتبات تحتفل باليوم الوطني

كتبت: وفاء الفهيدـ عبير الحناكي
تعبيراً عن الولاء العظيم والفخر بالمكانة الكبيرة لهذا الوطن الغالي  تحرص وكالة  عمادة شؤون  المكتبات على الاحتفال بذكرى اليوم الوطني في كل عام فقد شاركت وكالة عمادة شؤون المكتبات في برنامج الاحتفاء باليوم الوطني الرابع والثمانين والذي أقيم  في مكتبة الملك عبد الله  بمبنى (321) حيث قامت أمينات المكتبة بالاحتفال واستقبال العضوات والطالبات  وقد عبرت وكيلة عمادة وكالة شؤون المكتبات الدكتورة مسفرة الخثعمي عن هذه المناسبة الغالية قائلة في كل عام نحتفي نحن السعوديين بيومنا الوطني، يوماً ليس كمثله يوم ولا يشبهه يوم آخر ليس فقط في مملكتنا الحبيبة بل في العالم كله.
اليوم الوطني لنا نحن السعوديين يعني فخراً واعتزاز، نماء وعطاء، تطور وتقدم، حرص وتضحية.
المملكة العربية السعودية تعتبر دولة فتية ولكن ما وصلت إليه بفضل الله وتوفيقه يفوق التصورات والتوقعات بكثير فأصبحت تنافس في مختلف مجالاتها وقطاعاتها العامة والخاصة الدول الأخرى، بل تتفوق على بعضها في أغلب المجالات. ولنأخذ مجال التعليم مثالاً لأبرز القطاعات التي تشهد تطورا هائلاً سواء على مستوى التعليم العالي أو العام. فإنشاء الجامعات وإيفاد الطلاب للدراسة في الجامعات العالمية، وكذلك المبادرات التطويرية في التعليم العام من أنشاء المدارس بمواصفات ملائمة، وتطوير المناهج، لهو دليل واضح على هذا التطور المتسارع.
الاحتفاء باليوم الوطني ليس فقط خطب تلقى، ومقالات تكتب، وإنما فعلاً وسلوكاً يترجم، الوطنية تتضح من خلال ما يقوم به كل فرد من عمل فكل منا يبين وطينته من خلال إتقانه، وأمانته في عمله فالمعلم وطني عندما يقدم رسالته لطلابه على أكمل وجه، والمعلمة كذالك، والأستاذ الجامعي وطني عندما يبذل كل قدراته ومعارفه وعلومه في إفادة طلابه وتهيئتهم ليصبحوا مؤهلين لخدمة وطنهم بالشكل الصحيح كل حسب تخصصه ومجاله. والمهندس، والطبيب، والعامل هم كذلك وطنيين عندما يحسنوا في عملهم، الأم وطنية عندما تربي أبناءها التربية الصحيحة في ظل الشريعة الإسلامية وتغرس في نفوسهم حب الوطن والانتماء إليه.
وطنيتنا جميعا تتضح من خلال ما نقوله ونقدمه وما ننشره من فكر وسلوك صحيح وسليم. لأن الفكر والسلوك الصحيح في محصلته يصب في مصلحة الوطن وبالتالي هذه هي الوطنية أو ما يسمى بالانتماء الوطني.
وأخيرا أسال الله العلي القدير أن يحفظ بلاد الحرمين الطاهرة من عبث العابثين، وأن يرشد شبابنا وشاباتنا للطريق الصحيح وأن يشغلهم بما ينفعهم.
 اللهم أحفظ ملكنا العادل الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده ونائبه، وسدده وأرفع قدره وأرزقه البطانة الصادقة الصالحة، وزد بلاد الحرمين علو ورفعة شأن إنك ولي ذلك والقادر عليه.
 وقد تخلل الاحتفال توزيع حقائب و مطويات تتكلم عن الوطن و انجازاته ثم قمنا بعرض كتب و انجازات الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – و توحيد المملكة العربية السعودية.

التغطية الإعلامية