اعتماد أسماء الفائزين في المسابقات الطلابية بالمعاهد العلمية

​​اعتمد سعادة وكيل جامعة الإمام لشؤون المعاهد العلمية الدكتور عبدالله بن ثاني أسماء الطلاب الفائزين في عدد من المسابقات التربوية والوطنية بعد موافقة معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري المشرف العام على المسابقة, والتي أطلقتها جامعة الإمام ممثلة بوكالة المعاهد العلمية في وقت سابق في عدد من المجالات المختلفة، وذلك في إطار تحفيز طلاب المعاهد العلمية على استغلال أوقاتهم خلال الإجازة الصيفية، وتعزيز القيم الوطنية في نفوسهم وتطوير مهاراتهم الذاتية والعلمية وتحقيقاً لرؤية المملكة في رفع نسب المشاركات في الأنشطة التي تعزز الجوانب الإيجابية لدى الطلاب.

أوضح ذلك د. عبدالله بن ثاني أن إعلان إطلاق المسابقات الصيفية في المعاهد العلمية أتى استجابة لقرار وتوجيه معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ والذي تضمّن إطلاق عدد من المسابقات العلمية، ومسابقات التلاوة والحفظ للقرآن الكريم، ومسابقات تعزز القيم الوطنية خلال فترة الصيف لطلاب التعليم العام والتي تشمل منسوبي المعاهد العلمية؛ وذلك لسد الفاقد التعليمي.

وقال "بن ثاني" إن المسابقة الأولى كانت في مجال حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية بعنوان مسابقة " الوحيين" فيما جاءت المسابقة الثانية في مجال تحفيز الطلاب على القراءة والاستفادة من الكتب النافعة وهي مسابقة إثرائية بعنوان " قرّاء": وهي مبادرة لتنمية مهارة القراءة وتعزيز هذه المهارة لدى أبنائنا طلاب المعاهد العلمية، واستثمار أوقاتهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة.

وأضاف "بن ثاني" أن المسابقة الثالثة: تعنى بتعريف الطلاب بالدور الريادي للمملكة العربية السعودية وإبراز جهود القيادة الكريمة في رئاسة القمة لمجموعة العشرين، وتأكيداً على المكانة العالمية للمملكة العربية السعودية، وانطلاقاً من أهمية الحدث العالمي الذي سيُقام على أرض الوطن تحت الهدف العام: " اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع"، والتي تعتبر فرصةً للمملكة أمام العالم، من خلال رئاستها للقمة واستضافتها لهذا الحدث العالمي، تحت شعار "فرصتنا لنلهم العالم برؤيتنا" ليدرك الطلاب أهمية الدور والحدث والمكانة ومن هنا أتت هذه المسابقة بعنوان "مسابقة قمة العشرين".

وبيّن "بن ثاني" أن المسابقات حظيت بمتابعة مباشرة وتوجيهات سديدة من معالي رئيس الجامعة الحريص على تذليل السبل وتجاوز التحديات من خلال متابعته الحثيثة، حيث تم إعداد المسابقات على مستوى طلاب المعاهد العلمية برؤية واضحة، وأهداف محكمة لاستغلال أوقات الشباب بما يعود عليهم بالنفع والفائدة والسير بأبنائنا نحو المنهج السليم، ولتتناغم مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني الذي يركز على عنصر الشباب وتدريبهم وتأهيلهم واحتوائهم وخلق فرص لهم لخدمة دينهم ووطنهم ومجتمعهم من خلال: تعزيز القيم والمهارات الأساسية للطلاب، ورفع نسب مؤشرات الأداء للمشاركة في الأنشطة، وتهيئة الطلاب وإعداد المتسابقين للمشاركة في المنافسات الوطنية والدولية، متمنياً للجميع التوفيق والسداد.​


التغطية الإعلامية